التخطي إلى المحتوى

95 % يصوتون لصالح دمج منطقة غنية بالنفط إلى فنزويلا من خلال استفتاء تشاورى

أعلن المجلس الانتخابي الوطني الفنزويلي أن الفنزويليين يصوتون لصالح تكامل منطقة إيسيكويبو الغنية بالنفط، والتي تديرها جويانا المجاورة، وذلك في أعقاب استفتاء تشاوري نظمته كراكاس لإضفاء الشرعية على مطالباتها في هذه المنطقة.

وقال المجلس – كما أفادت قناة فرانس 24 الإخبارية الاثنين – إن “95% صوتوا بنعم خلال هذا الاستفتاء التشاوري بناء على الأسئلة الخمسة المطروحة”، مؤكدا أن الاستطلاع جمع ما يقرب من 10.5 مليون صوت ودُعي نحو أكثر من 20.7 مليون فنزويلي. كي يشارك. بطاقات الاقتراع.

من جهته، أشاد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بالنصر الذي وصفه بـ«الساحق». وقال: “لقد خطونا أولى خطوات مرحلة تاريخية جديدة في النضال من أجل ما لنا، لاستعادة ما تركه المحررون. لنا.”

جدير بالذكر أن 10 ملايين و500 ألف من أصل 21 مليون ناخب يحق لهم التصويت في فنزويلا، التي يبلغ عدد سكانها 30 مليون نسمة، صوتوا أمس الأحد، على ضم منطقة إيسيكويبو، التي تبلغ مساحتها 160 ألف مربع، إلى أراضيهم. إِقلِيم. كيلومترات.

وتؤكد كراكاس أن نهر إيسيكويبو، الواقع شرق المنطقة، يمثل الحدود الطبيعية بين البلدين، المعلنة عام 1777 تحت الحكم الإسباني، وأن المملكة المتحدة قسمت الأراضي الفنزويلية خطأً في القرن التاسع عشر، لكن غويانا تؤكد أن الحدود تم إنشاؤها في عهد الاستعمار البريطاني وأكدتها محكمة تحكيم عام 1899، وتقول إن محكمة العدل الدولية، وهي أعلى هيئة قضائية دولية، قد صدقت على هذا الاستنتاج.

وطلبت غويانا من محكمة العدل الدولية منع الاستفتاء الذي اعتبرته انتهاكا للحقوق الدولية، لكن دون جدوى. والجمعة الماضية، دعت المحكمة كراكاس إلى عدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها إدخال تغييرات على الأراضي المتنازع عليها. لكنه تجنب الإشارة إلى الاستفتاء. لقد التزمت كراكاس بدورها. المضي قدما وتنظيمها.

95 % يصوتون لصالح دمج منطقة غنية بالنفط إلى فنزويلا من خلال استفتاء تشاورى

مصدر الخبر