التخطي إلى المحتوى

7 آثار جانبية لاستخدام وسادة عالية أثناء النوم.. أبرزها تصلب العضلات

7 آثار جانبية لاستخدام وسادة عالية أثناء النوم.. أبرزها تصلب العضلات

النوم على وسادة عالية

أثناء النوم على وسادة عالية قد يبدو الأمر مريحاً، إلا أنه قد يعرضك لبعض المشاكل والأثار السيئة التي  تقودك لبعض المشاكل الصحية، وقدم التقرير المنشور عبر موقع healthshots. بعض الآثار الجانبية لاستخدام وسادة عالية أثناء النوم ومنها:

– وضعية سيئة

من أبرز الآثار الجانبية لاستخدام وسادة عالية  الوضع السيئ للجزء العلوي من الجسم، خاصة الرقبة والعمود الفقري،  ووفقا للمركز الطبي بجامعة روتشستر ، عندما تكون الوسادة مرتفعة  فإنها ترفع الرأس والرقبة بشكل مفرط، مما يسبب منحنى غير طبيعي في العمود الفقري، ويؤدي هذا الاختلال إلى الضغط على عضلات رقبتك وأعلى ظهرك، مما يؤدي إلى التصلب وعدم الراحة وحتى الألم المزمن مع مرور الوقت.

– توتر وتصلب العضلات

ينبغي أن تساعد الوسادة في دعم وضعيتك، خاصة حول رقبتك وعمودك الفقري، ولكن وسادتك يمكن أن تسبب تصلب الرقبة وتوترها إذا كانت غير داعمة، مثل الوسادة العالية، فإن استخدام وسادة عالية يمكن أن يتسبب في بقاء عضلات الرقبة والكتفين منقبضة طوال الليل، وهذا التوتر المستمر يمكن أن يؤدي إلى التيبس الذي قد تشعر به عند الاستيقاظ، مما يجعل من الصعب الشعور بالانتعاش.

-مشاكل في التنفس

النوم علي وسادة عالية يمكن أن يؤثر على التنفس السليم، وخاصة بالنسبة للأفراد المعرضين لمشاكل في الجهاز التنفسي مثل الربو أو توقف التنفس أثناء النوم، وتشير نتائج دراسة نشرت في مجلة علوم العلاج الطبيعي إلى أن الوسائد العالية تؤدي إلى ثني الانحناء بشكل مفرط في منطقة عنق الرحم الطبيعية، مما يقلل من مساحة مجرى الهواء الذي يتدفق من خلاله الهواء إلى البلعوم، وهذا التغيير الهيكلي يقلل من قدرة التهوية، مما يسبب مشاكل في التنفس. قد يعاني الشخص من أعراض مثل الشخير أو الصفير أو ضيق التنفس.

– مشاكل في الجهاز الهضمي

إذا كنت تعتقد أن استخدام وسادة ذات ارتفاع كبير يمنحك الراحة، فأنت مخطئ. إنه في الواقع يترك رأسك ورقبتك خارج المحاذاة الصحيحة. النوم مع رفع الرأس على وسادة عالية يمكن أن يساهم في ارتجاع الحمض أو حرقة المعدة، لأنه قد يتسبب في عودة حمض المعدة إلى المريء. وهذا يمكن أن يؤدي إلى عدم الراحة والحرقان، وخاصة عند الاستلقاء بعد تناول وجبة الطعام.

– ضعف الدورة الدموية

يمكن أن يؤدي استخدام وسادة عالية أيضًا إلى إضعاف الدورة الدموية، خاصة في الذراعين والكتفين. من خلال تقييد تدفق الدم إلى الأطراف، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تنميل أو وخز أو حتى مشاكل أكثر خطورة في الدورة الدموية مع مرور الوقت. وفقاً لدراسة نشرتها مجلة علوم العلاج الطبيعي ، فإنه عندما يستخدم الأشخاص وسائد ذات ارتفاع غير مناسب، فإن الدورة الدموية في الرقبة تعيق، مما يزيد من خطر الإصابة بالاضطرابات العصبية، مثل النزيف الدماغي.

– الصداع

من الآثار الجانبية الشائعة الأخرى لاستخدام وسادة عالية ظهور الصداع. يوضح الدكتور أغاروال: “إن المحاذاة غير الصحيحة للرأس أثناء النوم يمكن أن تضع ضغطًا مفرطًا على عضلات الرقبة والأوعية الدموية”. قد يؤدي هذا الانزعاج، في بعض الحالات، إلى زيادة خطر الإصابة بصداع التوتر أو حتى الصداع النصفي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي نوعية النوم السيئة أيضًا إلى حدوث الصداع.

– تجاعيد الوجه ومشاكل البشرة

يمكن أن يؤدي استخدام وسادة عالية إلى زيادة الضغط على وجه الشخص، مما قد يؤدي إلى تكوين المزيد من الخطوط والتجاعيد العميقة، خاصة حول العينين والجبهة. مع مرور الوقت، قد تصبح هذه التجاعيد الناتجة عن النوم دائمة، مما يساهم في الشيخوخة المبكرة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الضغط الناتج عن الوسادة العالية على الجلد قد يؤدي أيضًا إلى تهيج البشرة وظهور حب الشباب.
 

7 آثار جانبية لاستخدام وسادة عالية أثناء النوم.. أبرزها تصلب العضلات

مصدر الخبر