التخطي إلى المحتوى

وول ستريت جورنال: إغراق أنفاق غزة بمياه البحر يقلق إدارة بايدن

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال أن إسرائيل قررت إغراق أنفاق قطاع غزة بالمياه من البحر الأبيض المتوسط، في حين يعتقد بعض المسؤولين أن هذه التكنولوجيا يمكن أن تساعد في تدمير أجزاء من شبكة الأنفاق. لكن مسؤولين آخرين من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن عبروا عن رأيهم. وقد لا يكون القلق بشأن استخدام مياه البحر فعالاً وقد يضر بإمدادات المياه العذبة في غزة.

وذكرت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين أميركيين مطلعين على عمليات الجيش الإسرائيلي: “لقد بدأ الأخير بضخ مياه البحر إلى مجمع أنفاق المقاومة الضخم في غزة كجزء من جهد مكثف لتدمير البنية التحتية تحت الأرض التي تدعم عمليات الحركة”.

وقال مسؤولون أميركيون: «إن فائدة استخدام مياه البحر في متاهة واسعة تحت الأرض تمتد نحو 300 ميل، وتتضمن أبواباً سميكة، لا تزال قيد التقييم من قبل الإسرائيليين، وهذه الخطوة لا تزال في مرحلة مبكرة».

وأضافوا: “إن غمر الأنفاق، الذي من المرجح أن يستغرق أسابيع، بدأ عندما أضافت إسرائيل قنبلتين أخريين إلى الأنفاق الخمسة التي تم تركيبها الشهر الماضي وأجرت بعض الاختبارات الأولية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المحللين العسكريين قدروا أن إسرائيل لم تدمر معظم شبكة الأنفاق هذه وأن هناك حاجة إلى مجموعة متنوعة من التقنيات لتدمير أو إتلاف نظام الأنفاق. وبالإضافة إلى مياه البحر، سعى الجيش الإسرائيلي إلى مهاجمة الشبكة بغارات جوية ومتفجرات سائلة وبإرسال الروبوتات والكلاب والطائرات بدون طيار.

وول ستريت جورنال: إغراق أنفاق غزة بمياه البحر يقلق إدارة بايدن

مصدر الخبر