التخطي إلى المحتوى

وول ستريت جورنال: أزمة الهجرة أصبحت القضية الأولى للناخبين الأمريكيين

وول ستريت جورنال: أزمة الهجرة أصبحت القضية الأولى للناخبين الأمريكيين

ترامب وبايدن

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية اليوم السبت، أن أزمة الهجرة أصبحت حادة للغاية فى الولايات المتحدة خاصة بعض انهيار وفشل كافة الجهود للسيطرة على الحدود الجنوبية؛ حيث لمست العديد من جوانب الحياة الأمريكية، لدرجة أن نسبة غير مسبوقة من الناخبين الأمريكيين يعتبرون الهجرة قضيتهم الأولى.


وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن استطلاعات الرأى تظهر أنهم يتوقون إلى أى حل تقريبًا حيث أدى فشل المسؤولون الحكوميون الأمريكيون فى إيجاد حل دائم إلى ترك الوضع الراهن الفوضوى الذى يهدد كل شيء بدءًا من فرص إعادة انتخاب الرئيس الأمريكى جو بايدن إلى ميزانيات المدن الكبرى، بما فى ذلك نيويورك.


وأشارت إلى أن الجميع يتفق بدءا من بايدن إلى حاكم ولاية تكساس جريج أبوت إلى رؤساء البلديات الديمقراطيين مثل إريك آدامز فى مدينة نيويورك على أن الوضع لا يمكن الدفاع عنه لكن الانقسامات الحزبية والأيديولوجية تعترض الطريق، فالجمهوريون يقولون إنهم سئموا انتظار تطبيق أكثر صرامة على الحدود من الإدارة الديمقراطية التى بدورها لا تريد التنازل عن المسؤولية الفيدرالية للولايات، كما أن بعض المشرعين الجمهوريين لا يريدون تحدى الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب، المرشح الرئاسى المفترض للحزب الجمهورى من خلال منح بايدن فوزا تشريعيًا من خلال صفقة حدودية يرون أنها غير كافية على أى حال، ويفكر بايدن فى اتخاذ إجراءات تنفيذية واسعة النطاق بشأن الهجرة، لكنه يواجه معارضة من الليبراليين الذين لا يريدونه أن يرضخ لمطالب الجمهوريين، ومن المحامين فى إدارته الذين يشككون فى شرعية مثل هذه التحركات.


بدوره، قال أندرو سيلى رئيس معهد سياسات الهجرة فى واشنطن، إنه “بعد عقود من تقاعس الكونجرس الأمريكى والجهود غير المتسقة التى بذلتها الإدارات المتعاقبة، أصبح تطبيق قوانين الهجرة مجزأ، حيث تحاول المدن والولايات وضع لوائحها الخاصة”.


وبحسب الصحيفة الأمريكية، فإن نيويورك وشيكاغو اللتين لديهما قوانين تلزمهما بتوفير مكان للمأوى لأى شخص بلا مأوى، بدأتا منذ ذلك الحين بطرد المهاجرين من أنظمتهما بسبب نفاد المساحة المتوفرة لديهما وتتعامل دنفر، التى أصبحت وجهة جديدة للمهاجرين هذا العام بعد أن بدأت تكساس فى إرسال الحافلات إلى هناك من الحدود مع ثغرات مفاجئة فى ميزانيات التعليم العام والمستشفيات.


وأضافت أن ولاية تكساس، التى كانت تاريخيا الولاية التى عبر فيها معظم المهاجرين إلى الولايات المتحدة استجابت بحزم فقد نقلت المهاجرين بالحافلات إلى المدن التى يقودها الديمقراطيون فى جميع أنحاء البلاد وبنت جزءًا من الجدار الحدودى الذى تموله الدولة، وألقت المهاجرين فى سجون ولاية تكساس بزعم التعدى على ممتلكات خاصة.


وفى فبراير الماضي، تم القبض على ما يقرب من 140 ألف مهاجر أثناء عبورهم إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني، وفقا لأحدث الأرقام الحكومية الامريكية، ما يمثل رقما اقل من ديسمبر الماضى عندما تم القبض على 250 ألف شخص من طالبى اللجوء الذين دخلوا البلاد.

وول ستريت جورنال: أزمة الهجرة أصبحت القضية الأولى للناخبين الأمريكيين

مصدر الخبر

live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live live مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة