التخطي إلى المحتوى

وليد فواز يتفوق بأدوار الشر فى دراما رمضان عبر موسمين متتاليين

وليد فواز يتفوق بأدوار الشر فى دراما رمضان عبر موسمين متتاليين

وليد فواز يتفوق بأدوار الشر فى دراما رمضان عبر موسمين متتاليين
وليد فواز

نشاط كبير للفنان وليد فواز خلال موسم دراما رمضان الجارى، مع دورين من أهم أدواره، فى عملين مختلفين، رغم أن الشر يطغى على كل منهما، حيث استطاع رسم خط درامى مختلف لكل شخصية ليقدم الشر بطريقة مختلفة بكل منهما، ما وضعه فى قالب مختلف مع كل حلقة يقدمها سواء فى مسلسل “حق عرب” أو “جودر”.

وليد فواز
وليد فواز

البداية من مسلسل “حق عرب” مع الفنان أحمد العوضى، والذى استطاع فواز تكوين ثنائية مميزة معه يلعب فيها دور الشر باقتدار وبصورة مختلفة عما اعتاده الجمهور، وذلك بعدما فاجأ الجميع بـ”لوك” الشخصية ذات العين الواحدة والأخرى يضع عليها غطاء أسود، وحينما يخلعه يظهر معها شكل العين أكثر اختلافا بمكياج وصفه وليد نفسه بأنه يستغرق قرابة الساعتين من التجهيز.

وليد فواز لم يكتف باللوك فحسب وإنما أضفى لمسته الخاصة على الشخصية ليظهر “رباح” اسم دوره بالمسلسل بمنتهى الشر النابع من الحقد والضغينة تجاه أحمد العوضى فى شخصية “عرب السويركى”، ما جعل مشاهدهما معاً أشبه بمباريات تمثيلية.

ولعل أحد أبرز تلك المشاهد حينما تقابلا بشقة وليد فواز ضمن أحداث المسلسل أثناء وجود دنيا المصرى “سميحة” ابنة كبير حى المغربلين “رياض الخولى”، وهو المشهد الذى استطاع فيه فواز التعبير عن مدى الخسة فى الشخصية حينما أخبره بأن سميحة هى التى تصمم على الذهاب له وقد سئم منها.

ومن مسلسل «حق عرب» إلى عمل آخر مختلف تماماً، وهو مسلسل «جودر» الذى يلعب فيه وليد فواز شخصية «سالم» شقيق «جودر» الأكبر والذى بدا عليه فى مرحلة الطفولة قبل ظهور وليد نفسه ملامح الغيرة والحقد التى مهدت لمشاعر محملة بالشر أكبر مع مرور السنوات، وضمن أحداث المسلسل لا يجد وليد فواز أى غضاضة فى القضاء على شقيقه الأصغر، وهو الدور الذى منحه وليد طابعا مميزاً ببساطة شديدة ودون انفعال زائد.

وليد فواز يواصل بـ«جودر» و«حق عرب» سلسلة طويلة وممتدة من الأدوار المميزة فى الفترة الأخيرة، منها شخصية عبد الغنى فى مسلسل «صوت وصورة» مع حنان مطاوع حينما لعب شخصية الزوج الذى يبيع زوجته مقابل استسلامه لظروفه تارة أو الاستفادة تارة أخرى.

كما سبق أن تألق وحقق نجاحا كبيرا فى رمضان الماضى وارتبط فيه أيضا بأذهان الجمهور بأدوار الشر مع شخصية أبو أسامة بمسلسل «الكتيبة 101»، وهو التكفيرى الذى يحيك الدسائس للقضاء على الجيش المصرى، بالتوازى مع تقديم دور «المطلب بن عبد الله» فى مسلسل «رسالة الإمام»، وهو الذى حكم الفسطاط لمدة عام ونصف العام، وكانت حياته بها العديد من التقلبات، ليثبت وليد فواز أنه أحد أهم الفنانين أصحاب الموهبة الكبيرة التى تجعله قادر على رسم قالب مختلف لكل شخصية يقدمها وإن طغى عليها الشر إلا أن حرفته فى تقديمها تجعل كل دور مغاير تماماً عما قبله.

وليد فواز يتفوق بأدوار الشر فى دراما رمضان عبر موسمين متتاليين

مصدر الخبر