التخطي إلى المحتوى

وزير الداخلية البريطاني يوقع معاهدة بشأن اللجوء مع وزير خارجية رواندا

وقع وزير الداخلية البريطاني جيمس كليفرلي يوم الثلاثاء على معاهدة جديدة مع وزير الخارجية الرواندي فنسنت بيروتا لإرسال طالبي اللجوء والمهاجرين المرحلين من المملكة المتحدة إلى الدولة الواقعة في شرق إفريقيا..

وقال كليفرلي -خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية رواندا عقب توقيع المعاهدة في كيجالي اليوم (الثلاثاء)- إن رواندا بنت سمعة قوية في إدارتها المهنية والإنسانية للاجئين والمهاجرين، وهو ما تحظى به المملكة المتحدة والمجتمع متعدد الأطراف. يتعرف..

وأضاف: “إن المعاهدة التي نوقعها اليوم تعتمد على هذا العمل المشترك. إنها تأخذ السلوك الإيجابي والمهني الذي أظهرته الحكومة الرواندية وتتوافق مع العمل الذي تقوم به المملكة المتحدة لضمان تفكيك نموذج أعمال العصابات المتمثل في تهريب الأشرار”. “

وشدد كليفرلي على أن بريطانيا تريد ضمان أن يعيش الناس بأمان وازدهار. ولذلك، بالإضافة إلى عنصر الهجرة في هذه الشراكة، فإن عنصر التنمية الاقتصادية مهم.

وقال كليفرلي: “نحن ندرك أن الناس سوف يبتعدون بطبيعة الحال عن الصراع والجوع، لذا فمن مصلحتنا معالجة العوامل طويلة المدى التي تؤدي إلى الهجرة الجماعية”.

وشدد على أن بريطانيا تريد أن توضح أن الأشخاص القادمين إلى المملكة المتحدة يجب أن يفعلوا ذلك بشكل آمن وقانوني، وأن أولئك الذين يضعون أنفسهم في أيدي عصابات تهريب البشر لن يتمكنوا من البقاء في المملكة المتحدة..

من جانبه، قال وزير خارجية رواندا، فنسنت بيروتا، إن بلاده والمملكة المتحدة تدركان أن هناك حاجة ملحة لإيجاد طرق مبتكرة لمعالجة محنة المهاجرين الذين يقومون برحلات خطيرة ويائسة، واستغلال الناس. المهربين..

وأضاف بيروتا أنه من الضروري أيضًا معالجة الأسباب الكامنة وراء مغادرة الناس أوطانهم، بمعنى آخر، لن تتوقف القوارب تمامًا ما لم نقضي على قلة الفرص في دول العالم..

وشدد بيروتا على أن المعاهدة التي تم التوقيع عليها اليوم ستعالج المخاوف التي أثيرت في العملية القانونية فيما يتعلق بحماية طالبي اللجوء، مشيراً إلى أن هذه الشراكة ستعزز أيضاً نظام عملية منح اللجوء، من خلال تبادل أفضل الممارسات وتوفير التدريب. والخبرة في مجال الهجرة..

وزير الداخلية البريطاني يوقع معاهدة بشأن اللجوء مع وزير خارجية رواندا

مصدر الخبر