التخطي إلى المحتوى

وزراء خارجية مالى والنيجر وبوركينا فاسو يوصون بإنشاء اتحاد كونفدرالى

أوصى وزراء خارجية مالي والنيجر وبوركينا فاسو بإقامة اتحاد كونفدرالي يمهد الطريق للوحدة بين الدول الثلاث.

وجاء في بيان مشترك للوزراء صدر يوم الجمعة بعد اجتماع استمر يومين في باماكو: “إدراكًا للإمكانات الهائلة لتحقيق السلام والاستقرار والقوة الدبلوماسية والتقدم الاقتصادي التي يوفرها إنشاء تحالف سياسي معزز، أيها الوزراء. .. نسترشد بالطموح المتمثل في تحقيق اتحاد فدرالي يجمعنا في النهاية. وفي نهاية المطاف، توصي بوركينا فاسو ومالي والنيجر بأن يقوم زعماء دول الساحل بإنشاء اتحاد كونفدرالي للدول الثلاث.

استولى الجيش على السلطة في النيجر بعد انقلاب في يوليو/تموز، وانضمت إليهم مالي وبوركينا فاسو، اللتان يقودهما عسكريون استولوا على السلطة أيضًا في انقلابين في عامي 2020 و2022 على التوالي.

وأنشأت الدول الثلاث “تحالف دول الساحل” بهدف تعزيز الروابط الاقتصادية وتقديم الدعم في حالة تعرض السلامة الإقليمية لإحدى الدول للتهديد.

وتتوحد الأنظمة العسكرية الثلاثة في مواجهة الضغوط الدولية التي تدفع للعودة إلى الديمقراطية، وتنسق جهودها في الحرب ضد التنظيمات الجهادية.

وخلال الاجتماع الذي يهدف إلى تعزيز التحالف الثلاثي، سلط الوزراء الضوء على أهمية الدبلوماسية والدفاع والتنمية “لتحسين التكامل السياسي والاقتصادي” بين بلدانهم.

وجاء في البيان أن وزراء الاقتصاد والمالية للدول الثلاث أوصوا في اجتماعهم يوم 25 نوفمبر الماضي بإنشاء صندوق استقرار وبنك استثماري، فضلا عن إنشاء لجنة مسؤولة عن تعميق المناقشات حول قضايا الاتحاد الاقتصادي والنقدي. . .

وكان في استقبال وزراء الخارجية رئيس المجلس العسكري المالي عاصمي غويتا ورئيس الوزراء المالي.

وأشار وزير خارجية مالي عبد الله ديوب إلى أن النتائج ستعرض على رؤساء الدول الذين سيجتمعون قريبا في باماكو، دون أن يحدد موعدا.

وزراء خارجية مالى والنيجر وبوركينا فاسو يوصون بإنشاء اتحاد كونفدرالى

مصدر الخبر