التخطي إلى المحتوى

مينسك تصدق على مذكرة التزامات الانضمام إلى منظمة شانجهاى للتعاون

وقع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، على قانون التصديق على مذكرة التزامات مينسك بشأن عضوية منظمة شنغهاي للتعاون، في المرحلة الأخيرة من عملية التصديق على وثيقة المذكرة.

وينص القانون الذي وقعه لوكاشينكو على “التصديق على مذكرة التزامات جمهورية بيلاروسيا للحصول على صفة دولة عضو في منظمة شنغهاي للتعاون، الموقعة في نيودلهي في 4 يوليو 2023”، ويحدد القانون أن بيلاروسيا ينبغي لمجلس الوزراء “اتخاذ الإجراءات اللازمة لإضفاء الطابع الرسمي على مشاركة جمهورية بيلاروسيا”. بيلاروسيا في المذكرة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، وافق مجلس النواب في البرلمان البيلاروسي على مذكرة التزامات مينسك للانضمام إلى منظمة شنغهاي للتعاون.

وذكر الممثلون: “إن التصديق على بنود المذكرة وتنفيذها يلبي مصالح دولتنا. فالعضوية الكاملة في منظمة شنغهاي للتعاون ستعزز السياسة الخارجية والمكانة الاقتصادية لبيلاروسيا في منطقة آسيا وعلى المستوى العالمي، وسوف “العمل على تحقيق توازن إيجابي في العلاقات البيلاروسية. وسيعمل الحليفان الاستراتيجيان روسيا والصين على توسيع قاعدة التفاعل والتعاون البناء مع الدول الأعضاء الأخرى في المنظمة، بما في ذلك الهند”.

ويتضمن مشروع القانون أيضًا الالتزامات التي تعهدت بها بيلاروسيا من أجل الحصول على صفة العضوية في منظمة شنغهاي للتعاون، ويجب أن تلتزم بالامتثال لأهداف ومبادئ ميثاق منظمة شنغهاي للتعاون لعام 2002، وأحكام اتفاقية حسن الجوار والصداقة. والتعاون طويل الأمد، بالإضافة إلى سلسلة من الاتفاقيات الأخرى التي اعتمدتها المنظمة.

وسيتعين على مينسك الالتزام بجميع الاتفاقيات المحددة في مرفق المذكرة بحلول 15 أبريل 2024. وقد صدقت مينسك بالفعل على 22 معاهدة.

وتحدد المذكرة أيضًا إجراءات ملء حصة المناصب المخصصة للمواطنين البيلاروسيين في الهيئات الدائمة لمنظمة شنغهاي للتعاون، فضلاً عن الجوانب المالية للعضوية. على سبيل المثال، تتطلب العضوية مساهمة سنوية في ميزانية المنظمة. وستكون حصة مينسك في ميزانية منظمة شانغهاي للتعاون 5.8%.

تأسست منظمة شانغهاي للتعاون عام 2001، وتضم الهند وكازاخستان والصين وقرغيزستان وروسيا وطاجيكستان وباكستان وأوزبكستان.

مينسك تصدق على مذكرة التزامات الانضمام إلى منظمة شانجهاى للتعاون

مصدر الخبر