التخطي إلى المحتوى

استقرت أسعار صرف الدولار مقابل الجنيه المصري في بداية تداولاتها اليوم الأربعاء ، مع استمرار إغلاق السوق السوداء وتراجع حدة المضاربات التي تسببت في ارتفاع أسعار صرف الدولار. مقابل الجنيه المصري.

شهدت أسعار صرف الدولار حركة كبيرة أمام الجنيه خلال الأسبوع الماضي في إطار تحركات البنك المركزي المصري لتضييق الفجوة بين أسعار الصرف الرسمية في السوق وأسعار السوق الموازية.

فى أكبر بنكين من حيث الأصول والمعاملات سجل سعر صرف الدولار فى البنك الأهلى المصرى وبنك مصر مستوى 29.74 جنيه للشراء و 29.84 جنيه للبيع.

وفي البنوك الخاصة سجل سعر صرف الدولار في البنك التجاري الدولي المصري مستوى 29.84 جنيه للشراء و 29.94 جنيه للبيع. وفي البنك المركزي ، سجل متوسط ​​سعر صرف الدولار أمام الجنيه مستوى 29.82 جنيه للشراء و 29.92 جنيه للبيع.

أما بالنسبة للعملات الرئيسية ، فقد سجل سعر صرف اليورو في البنك الأهلي المصري وبنك مصر مستوى 32.36 جنيه للشراء و 32.53 جنيه للبيع. وفي البنوك الخاصة سجل سعر صرف اليورو في البنك التجاري الدولي المصري مستوى 32.47 جنيه للشراء و 32.67 جنيه للبيع. فيما بلغ سعر صرف العملة الأوروبية الموحدة لدى البنك المركزي المصري 32.41 جنيهًا للشراء ، و 32.52 جنيهًا للبيع.

بينما سجل سعر صرف الجنيه الإسترليني مستوى 36.61 جنيهًا للشراء ، و 36.81 جنيهًا للبيع ، في البنك الأهلي المصري وبنك مصر. بلغ سعر صرف الجنيه الإسترليني في البنك التجاري الدولي المصري نحو 36.74 جنيه للشراء و 36.93 جنيه للبيع. واستقر سعر صرف الجنيه الإسترليني في البنك المركزي عند 36.70 جنيه للشراء و 36.83 جنيه للبيع.

وفي الوطن العربي سجل سعر صرف الريال السعودي الذي يحتفظ به البنك الأهلي المصري وبنك مصر مستوى 7.90 جنيه للشراء و 7.94 جنيه للبيع. كما استقر سعر صرف الدرهم الإماراتي عند 8.10 جنيه إسترليني للشراء و 8.12 جنيه إسترليني للبيع. وسجل سعر صرف الدينار الكويتي 94.19 جنيه للشراء و 97.74 جنيه للبيع.

فيما يتعلق بتوقعات سوق الصرف في مصر ، كشفت أكسفورد إيكونوميكس أفريكا أن فجوة التمويل في مصر ستكون أكبر بكثير من تقديرات صندوق النقد الدولي ، لتصل إلى 20 مليار دولار في عام 2023 وحده. وتوقع استمرار تراجع الجنيه ليرتفع الدولار إلى 32 جنيها بنهاية 2023.

وأضاف: نتوقع أن تبلغ فجوة التمويل لمصر حوالي 20 مليار دولار بحلول عام 2023 وحده ، وهذا يشمل توقعات أعلى لعجز الحساب الجاري مع انخفاض تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر وانخفاض تقديرات تدفقات المحفظة الاستثمارية ، ونعتقد أيضًا أن خدمة الدين الخارجي ستكون أعلى من تقديرات صندوق النقد الدولي في تقريره الأخير ، لأنه يبدو أن الصندوق يستبعد المدفوعات قصيرة الأجل ، إذا كانت تقديراتنا أعلى من ذلك بكثير.

وأوضح أن الجنيه المصري يتجه نحو آلية سعر الصرف “العائم” ، خاصة وأن رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في مصر أكد أن البنك المركزي لم يتدخل في أسواق الصرف منذ أكتوبر الماضي ، بينما كانت الموجة الأخيرة من جاء انخفاض سعر صرف الجنيه في يناير نتيجة الإفراج عن بعض السلع المخزونة في الموانئ مما أدى إلى سحب احتياطيات العملات مما أدى إلى ضعف الجنيه المصري.

وأوضح أن العملة المصرية معرضة لمزيد من التراجع في المستقبل ، خاصة إذا تعرضت الاحتياطيات الأجنبية لمزيد من الضغوط ، مما سيحد من قدرة البنك المركزي على التدخل في أسواق الصرف الأجنبي. وأضاف: “توقعاتنا الحالية أن يضعف الجنيه المصري حتى يصل الدولار إلى 32 جنيها بنهاية العام ، وهذا سيسهم في ارتفاع التضخم”.

مصر.. هدوء بسوق الصرف والدولار يستقر عند هذا المستوى

مصر.. هدوء بسوق الصرف والدولار يستقر عند هذا المستوى

مصدر الخبر

كورة