التخطي إلى المحتوى

مسؤول أممي يندد بهدم المشروعات الإنسانية الممولة دوليا في الأراضي الفلسطينية

مسؤول أممي يندد بهدم المشروعات الإنسانية الممولة دوليا في الأراضي الفلسطينية

هدم المشروعات في الأراضي الفلسطينية

أعرب تور وينسلاند، منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط عن القلق البالغ إزاء التوسع المتواصل للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، موضحا أن “الرقعة الاستيطانية الآخذة في التوسع، تزيد من ترسيخ الاحتلال، وتعيق بشدة ممارسة الشعب الفلسطيني لحقه في تقرير المصير”.

وأفاد وينسلاند بأن هدم ومصادرة المباني الفلسطينية، بما في ذلك المشاريع الإنسانية الممولة دوليا، ينطوي على انتهاكات عديدة لحقوق الإنسان ويثير المخاوف بشأن خطر الترحيل القسري، داعيا حكومة إسرائيل إلى إنهاء هذه الممارسة، بما يتماشى مع التزاماتها الدولية، والسماح للمجتمعات الفلسطينية ببناء وتلبية احتياجاتها التنموية.

وأكد المسؤول الأممي على أن جميع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، ليس لها أي شرعية قانونية وتشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي.


وقال المسؤول الأممي”انطلاقا من روح شهر رمضان المبارك، أكرر التأكيد على الحاجة الماسة للحفاظ على الوضع الراهن للأماكن المقدسة في القدس” مرحبا بكل الجهود المبذولة للحفاظ على الهدوء.

 

مسؤول أممي يندد بهدم المشروعات الإنسانية الممولة دوليا في الأراضي الفلسطينية

مصدر الخبر