التخطي إلى المحتوى

محمد صبحي ناعيًا صلاح السعدني: خير صديق وخير سند وشجعني في بداياتي

محمد صبحي ناعيًا صلاح السعدني: خير صديق وخير سند وشجعني في بداياتي

محمد صبحي وصلاح السعدني

نعى الفنان الكبير محمد صبحي، الراحل صلاح السعدني، بكلمات عبر صفحته الشخصية قائلاً: إنّا لله وإنّا إليهِ رَاجعُون.. بكل الأسي والحزن.. أنعي الفنان الكبير صلاح السعدني كان خير صديق وخير سند شجعني في بداياتي واصبح من أقرب الناس لي في الوسط الفني.. رحلت يا صلاح لكن ستبقي معنا بسيرتك الطيبة وأعمالك الفنية الرائعة.. ادعو الله لكِ بالرحمة والمغفرة وأن يسكنك فسيح جناته.. وأن يلهم أسرتك الصبر والسلوان .

محمد صبحي ناعيا صلاح السعدني
محمد صبحي ناعيا صلاح السعدني

وجدير بالذكر أن موعد تشييع جنازة الفنان الكبير صلاح السعدني، عصر اليوم من مسجد الشرطة بالشيخ زايد والدفن بمقابر العائلة بطريق الواحات 6 أكتوبر، وذلك بعد أن وافته المنية عن عمر يناهز 81 عامًا.

وصلاح السعدني من مواليد عام 1943 بمحافظة المنوفية، وبعد حصوله على الثانوية العامة التحق بكلية الزراعة، ومع دراسته وحبه للتمثيل بدأ بتقديم عروض مسرحية على خشبة مسرح الجامعة، شاركه بهذه العروض زميله بالدراسة الفنان عادل إمام وتخرجا سوياً وانطلقا في عالم الفن وسلك كل واحد طريقه، وتمتع صلاح السعدني بموهبة كبيرة وقدرة على تقمص شخصيات التي تحمل تركيبة نفسية مختلفة، وخاصة في التليفزيون ومن أبرز أعماله “ولسه بحلم بيوم” ، “وقال البحر ” ، “يوميات جاب الله” ، “في قافلة الزمان”، “يوميات نائب في الأرياف “، “ينابيع النهر”، “هذا الرجل “، “قصر الشوق” .
 

محمد صبحي ناعيًا صلاح السعدني: خير صديق وخير سند وشجعني في بداياتي

مصدر الخبر