التخطي إلى المحتوى

“مجموعة واحدة و36 فريقًا”.. دوري أبطال أوروبا يودع النظام القديم

انتهت منافسات دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا رسميا، أمس الأربعاء، في انتظار قرعة دور الـ16.

ومع انتهاء دور المجموعات بنظامها الحالي المكون من 32 فريقاً، انتهى نظام البطولة بشكلها الحالي، ليبدأ نظام جديد في الموسم المقبل.

تأهل 16 فريقاً إلى دور الـ16 من نهائي دوري أبطال أوروبا، على أن يتم تقسيمهم إلى مستويين، الأول يضم الفرق المتصدرة، والأخير يشهد تواجد الفرق الوصيفة، وذلك على النحو التالي:

– الفرق الرئيسية: أرسنال، أتلتيكو مدريد، برشلونة، بايرن ميونخ، بوروسيا دورتموند، مانشستر سيتي، ريال مدريد وريال سوسيداد.

الوصيف: كوبنهاجن، إنتر، لاتسيو، لايبزيج، نابولي، باريس سان جيرمان، بورتو وأيندهوفن.

وتقام قرعة دور الـ16 في مقر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بمدينة نيون السويسرية يوم الاثنين المقبل 18 ديسمبر الساعة الواحدة ظهرًا بتوقيت القاهرة.

وتنص القرعة على أنه لا يمكن لفريقين من نفس البلد مواجهة بعضهما البعض، ولا يمكن لفريقين صاعدين من نفس المجموعة مواجهة بعضهما البعض.

نظام البطولة الحالي

يبدأ نظام البطولة الحالي في كل دولة أوروبية. يتم اختيار الفرق حسب التصنيف. على سبيل المثال، الدوريات الأربع الرئيسية لديها القدرة التمثيلية القصوى، وهي 4 فرق في كل نسخة.

وتخرج الدول المتبقية فرقها المرشحة، ولكن مع مستويات معينة تدخل مرحلة المجموعات في دوري أبطال أوروبا.

وفي النهاية يصل عدد الفرق إلى 32 فريقًا ليشكلوا 8 مجموعات.

تلعب الفرق في كل مجموعة مباراتين ضد بعضها البعض بنظام الذهاب والإياب، ويتأهل الفريقان صاحبا المركزين الأول والثاني إلى المرحلة الثانية (دور الـ16).

بعد ذلك يتم إجراء قرعة وتحديد الفرق التي ستواجه بعضها البعض، باستثناء فرق من نفس الدولة في المباريات المباشرة، ويتم سحب قرعة الدور ربع النهائي، مع مجريات الدوري. ويتم توضيح الدور نصف النهائي، ثم تقام المباراة النهائية.

وتتكون دور الـ16 من مباراتين ذهابًا وإيابًا، ويتأهل الفريق الذي يسجل أكبر عدد من الأهداف في المباراتين، بغض النظر عن فارق الأهداف المسجلة خارج أرضه، وفقًا لآخر التغييرات.

النظام الجديد لدوري أبطال أوروبا

التغيير الأول في نظام البطولة الجديد هو عدد الفرق المشاركة، حيث انتقل من 32 إلى 36 فريقا.

يتم اختيار 32 فريقاً وفقاً لنظام البطولة الحالي.

وتحددت المقاعد الأربعة الجديدة على النحو التالي:

مكان في الدوري الأوروبي الخامس للفريق الذي يحتل المركز الثالث في البطولة.

مكان آخر للنادي الفائز بالدوري في بلاده من خلال زيادة عدد الأندية المتأهلة عبر «مسار الأبطال» من 4 إلى 5.

مكانان نهائيان للاتحادات التي حققت أنديتها أفضل النتائج الجماعية في الموسم السابق (إجمالي النقاط التي حصلت عليها مقسومة على عدد الأندية المشاركة).

وسيحصل هذان الاتحادان على مكان للنادي صاحب التصنيف الأفضل في الدوري المحلي، بعد الأماكن المخصصة لدوري أبطال أوروبا.

نظام الصعود الجديد في دوري أبطال أوروبا:

وتتأهل الأندية الثمانية الأولى تلقائيا إلى دور الـ16، بينما ستلعب الأندية المصنفة بين المركزين 9 و24 مباراة فاصلة، مع أفضلية لعب مباراة الإياب على أرض الأندية بين 17 و24.

يتم إقصاء الأندية من المركز 25 إلى المركز الأخير.

ويتأهل الثمانية في التصفيات إلى دور الـ16، وينضمون إلى الثمانية الأوائل.

تم تصميم النظام الجديد للعب عدد أقل من مباريات المجموعات الهامشية والمزيد بين الأندية الكبرى في القارة.

“مجموعة واحدة و36 فريقًا”.. دوري أبطال أوروبا يودع النظام القديم

مصدر الخبر