التخطي إلى المحتوى

مجلس الأمن يفتح ملف اتفاق “مينسك” بناء على طلب روسي

بدأ مجلس الأمن أعماله هذا الأسبوع بجلسة حول الوضع في أوكرانيا. عقد المجلس، اليوم الاثنين، جلسة خاصة تحت عنوان “التهديدات التي يتعرض لها السلم والأمن العالمي”. لبحث تطور الوضع في أوكرانيا، بناء على طلب المندوب الروسي الذي قدم للمجلس مذكرة توضيحية حول ما يعرف باتفاق “مينسك” وقرار الأمم المتحدة رقم 2202 الصادر في 17 فبراير/شباط الماضي. 2015، الذي أقر الاتفاقات والتفاهمات التي تم التوصل إليها في مينسك، بحسب ما ورد.في مذكرة المندوب الروسي لدى مجلس الأمن.

وقام المجلس خلال الجلسة بتحليل تقارير إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام التابعة للأمم المتحدة حول عملية الصراع الروسي الأوكراني، وتقييم الوضع السياسي والعسكري الراهن ومدى التزام أطراف النزاع باتفاق السلام. مينسك، التي تم التوقيع عليها في فبراير/شباط 2015، في مسعى لإنهاء الصراع الذي اندلع في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا، في وثيقة حملت اسم “مجموعة إجراءات تنفيذ اتفاقيات مينسك”.“.

وصدرت هذه الوثيقة في ختام قمة نظمتها العاصمة البيلاروسية مينسك يومي 11 و12 فبراير/شباط 2015، وتحمل توقيع زعماء دول “رباعي نورماندي” (روسيا وأوكرانيا وفرنسا وألمانيا). كما تم التوقيع عليه من قبل مجموعة الاتصال لحل النزاع في شرق أوكرانيا (التي تضم ممثلين عن حكومة أوكرانيا وروسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين في جنوب شرق أوكرانيا)..

في 17 فبراير 2015، اعتمد مجلس الأمن قرارًا يدعم هذا الاتفاق، والذي ينص على التنفيذ الصارم لوقف فوري وشامل لإطلاق النار في مناطق معينة من منطقتي دونيتسك ولوهانسك في أوكرانيا اعتبارًا من الساعة 00:00 بتوقيت كييف) اعتبارًا من 15 فبراير 2015..

وينص اتفاق مينسك أيضًا على أنه يجب على طرفي النزاع سحب جميع الأسلحة الثقيلة على مسافات متساوية من بعضهما البعض من أجل إنشاء منطقة آمنة بعرض لا يقل عن 50 كيلومترًا لأنظمة المدفعية من عيار 100 ملم وما فوق، ومنطقة آمنة 70 كم. – عرض كم لمنظومة إطلاق الصواريخ المتعددة و140 كم عرض لأنظمة إطلاق الصواريخ “تورنادو-ES” وأنظمة الصواريخ التكتيكية “توشكا”.“.

وينص اتفاق مينسك على أن تقوم منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بتسهيل هذه العملية بدعم من فريق الاتصال الثلاثي الدولي، وذلك لضمان فعالية المراقبة والتحقق من وقف إطلاق النار وسحب الأسلحة الثقيلة من قبل المنظمة. للأمن والتعاون في أوروبا منذ اليوم الأول للانسحاب، باستخدام كافة الوسائل التقنية اللازمة، بما في ذلك الأقمار الصناعية والطائرات بدون طيار وأنظمة الرادار.

كما ينص على بدء الحوار في اليوم الأول بعد الانسحاب حول طرق إجراء الانتخابات المحلية وفقا للتشريعات الأوكرانية وقانون أوكرانيا بشأن النظام المؤقت للإدارة الذاتية المحلية في مناطق معينة من منطقتي دونيتسك ولوهانسك، فضلا عن وكذلك فيما يتعلق بالنظام المستقبلي لهذه المناطق بناء على هذا القانون، على أن يتم اتخاذ القرار فوراً. من قبل برلمان أوكرانيا في موعد لا يتجاوز 30 يومًا من تاريخ توقيع هذه الوثيقة فيما يتعلق بالمنطقة الخاضعة لنظام خاص وفقًا لقانون أوكرانيا “بشأن النظام المؤقت للإدارة الذاتية المحلية في مناطق معينة من أوكرانيا” منطقتي دونيتسك ولوهانسك” على أساس الخط المحدد في مذكرة مينسك بتاريخ 19 سبتمبر 2014.

وينص اتفاق مينسك، الذي اعتمده مجلس الأمن عام 2015، بعد أسبوع من توقيعه، على “ضمان العفو” من خلال إقرار قانون يحظر محاكمة ومعاقبة الأشخاص المرتبطين بالأحداث التي وقعت في مناطق معينة من البلاد. منطقتي دونيتسك ولوغانسك، وضمان إطلاق سراح وتبادل جميع الرهائن والمحتجزين غير الشرعيين على أساس مبدأ “الكل مقابل الكل”. ويجب إكمال هذه العملية بحلول اليوم الخامس بعد الانسحاب على أبعد تقدير.

كما ينص الاتفاق على ضمان الوصول الآمن وتسليم وتخزين وتوزيع المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين على أساس الآلية الدولية، وانسحاب جميع التشكيلات المسلحة الأجنبية والمعدات العسكرية وكذلك المرتزقة من أراضي أوكرانيا. تحت إشراف منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، مع نزع سلاح جميع الجماعات غير الشرعية، وسحب أوكرانيا لأسلحتها. ويجب استكمال التسلح الثقيل في موعد لا يتجاوز اليوم الثاني بعد وقف إطلاق النار، وإتمامه خلال 14 يومًا.

مجلس الأمن يفتح ملف اتفاق “مينسك” بناء على طلب روسي

مصدر الخبر