التخطي إلى المحتوى

مباحثات ثنائية بين الولايات المتحدة وبراجواى لتقوية الشراكة بينهما

مباحثات ثنائية بين الولايات المتحدة وبراجواى لتقوية الشراكة بينهما

واشنطن – أرشيفية

أكد نائب وزير الخارجية الأمريكى، كيرت كامبل، ووزير خارجية باراجواى روبين راميريز ليزكانو، مجددًا على الشراكة القوية بين الولايات المتحدة وباراجواي خلال اجتماع ثنائي في واشنطن.

وسلط الجانبان الضوء على التوافق الواسع بين الولايات المتحدة وباراجواي بشأن أولويات السياسة الخارجية الرئيسية، بما في ذلك دعم أوكرانيا في الدفاع عن النفس ضد الحرب الروسية والدفاع عن الديمقراطية في فنزويلا -وفق بيان على موقع وزارة الخارجية الأمريكي الأربعاء.

واتفق الجانبان على أهمية مساندة مهمة الدعم الأمني المتعددة الجنسيات في هايتي، وشددا على الحاجة الملحة لمكافحة الفساد وحماية المؤسسات الديمقراطية وتعزيز التعاون الثنائي في مجال الأمن السيبراني.

واستعرض الطرفان، المخاوف المتبادلة بشأن الجهود المبذولة لإلغاء التقييم العلمي الصارم وتحليل المخاطر الذي أجرته وزارة الزراعة الأمريكية والذي أدى إلى وضع قاعدة نهائية للسماح باستيراد لحوم البقر الطازجة من باراجواي إلى الولايات المتحدة في ظل ظروف معينة. وشددا على أهمية مواصلة الجهود المشتركة لضمان أن وصول لحوم البقر الباراجواي إلى الولايات المتحدة وغيرها من الأسواق العالمية المحتملة يتبع نهجًا قائمًا على العلم والقواعد.

وأكد المسؤولان التزامهما – أيضًا – بمواصلة تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، بما في ذلك من خلال الاتفاقية الإطارية للتجارة والاستثمار الحالية، والتي من المقرر عقد الاجتماع الثالث لها هذا العام في واشنطن العاصمة. كما أكد نائب الوزير ووزير الخارجية مجددًا على أهمية مشاركة باراجواي في المبادرات الاقتصادية في نصف الكرة الغربي وآسيا والمحيط الهادئ.

ورحب كامبل بعقد باراجواي للجمعية العامة الرابعة والخمسين لمنظمة الدول الأمريكية في يونيو 2024، واتفق الجانبان على العمل معًا لتحقيق الهدف المشترك المتمثل في بناء نصف كرة أكثر مرونة وازدهارًا.
 

مباحثات ثنائية بين الولايات المتحدة وبراجواى لتقوية الشراكة بينهما

مصدر الخبر