التخطي إلى المحتوى

مبابي: أفتقد عفويتي كإنسان.. وهذا ما سأفعله إذا أتيحت لي الفرصة للتخفي

أكد النجم الفرنسي كيليان مبابي، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي باريس سان جيرمان، أنه افتقد العفوية في الآونة الأخيرة والتجول دون الاختباء من الناس.

وفاز النجم الفرنسي بكأس العالم ودوري الأمم الأوروبية مع منتخب بلاده، وكل بطولة محلية مع باريس سان جيرمان.

قال للمجلة الفرنسية Envoyé Spécial: «عندما كنت طفلا، كنت أقوم ببعض الأعمال الروتينية، ولكنني الآن أدفع الكثير من المال لأتمكن من القيام بهذه الأشياء».

شاهدي أيضاً: مبابي: ميسي لم ينل الاحترام الذي يستحقه في فرنسا

وأضاف ردا على سؤال عما سيفعله لو أتيحت له فرصة الاختباء لمدة 48 ساعة، قال: “سأقضيها كلها هناك بالتأكيد.

وتابع الشاب البالغ من العمر 25 عاما: “لقد فقدت عفويتي كإنسان. لا أستطيع الخروج والقيام بالأشياء إذا أردت ذلك. كل شيء منظم الآن وأنا مجبر على الاختباء من الناس”.

وتابع: «كنت أخرج لتناول الطعام في المطعم، وأخرج وألتقي بالأصدقاء وأحتفل، وأتناول الإفطار في الشرفة المشمسة. هذه هي الأشياء البسيطة في الحياة التي أفتقدها كثيرًا.

من المقرر أن يكون عام 2024 عاماً حافلاً بالنسبة لكيليان مبابي مع اقتراب نهاية عقده مع باريس سان جيرمان، في ظل اهتمام ريال مدريد وليفربول بالتعاقد معه.

علاوة على ذلك، هناك احتمال أن ينضم مبابي إلى دورة الألعاب الأولمبية في باريس الصيف المقبل، بعد مشاركته في بطولة أمم أوروبا 2024 مع فرنسا.


مبابي: أفتقد عفويتي كإنسان.. وهذا ما سأفعله إذا أتيحت لي الفرصة للتخفي

مصدر الخبر