التخطي إلى المحتوى

ما مدى أمان الاستحمام بالماء الساخن أثناء الحمل؟

ما مدى أمان الاستحمام بالماء الساخن أثناء الحمل؟

الاستحمام بالماء الدافىء أثناء الحمل

الحمل هو أجمل مرحلة في حياة المرأة حيث تمر فيها بالكثير من التحديات والتحولات الجسدية. ومع ذلك، خلال هذه الفترة السعيدة، يجب على المرأة أن تعتني بنفسها بشدة في كل جانب من التغذية إلى النظام الغذائي، ومن الصحة البدنية إلى الصحة العقلية.

يعد الاستحمام أحد أكثر الأنشطة المهدئة التي لا تنظف جسمك فحسب، بل تساعد أيضًا في الحفاظ على هدوء عقلك، ووفقا لموقع OnlyMyHealth يجب على النساء الحوامل تجنب الاستحمام بالماء الساخن، وخاصة الساخن جدًا، لأنه من المحتمل أن يرفع درجة حرارة الجسم إلى مستويات غير آمنة، مما قد يكون ضارًا بالنمو، ويوصى عند الاستحمام أثناء الحمل،  باستخدام الماء الدافئ أو الفاتر لتجنب أي مخاطر ارتفاع درجة الحرارة.

كيف تؤثر الحمامات الساخنة على الجنين؟

الاستحمام في الماء الساخن يمكن أن يرفع درجة حرارة جسم المرأة الحامل إلى مستويات غير آمنة مما قد يؤدي إلى ارتفاع الحرارة، هذا الارتفاع في درجة حرارة الجسم يمكن أن يكون ضارًا بالجنين ، مما يزيد من خطر عيوب الأنبوب العصبي ومشاكل النمو الأخرى، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل عندما تتشكل أعضاء الطفل.

بالإضافة إلى ذلك،  فأن إن الحرارة الزائدة يمكن أن تسبب الجفاف وتقلل من تدفق الدم إلى الرحم، مما يؤثر سلبًا على نمو الطفل وتطوره.

كيف يشكل حمام الماء الساخن خطراً على النساء الحوامل؟

الاستحمام بالماء الساخن يمكن أن يشكل مخاطر كبيرة على النساء الحوامل، وفي شرح المخاطر، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع درجة الحرارة والجفاف وانخفاض ضغط الدم، مما قد يؤدي إلى الدوخة أو الإغماء أو حتى يؤدي إلى السقوط، يمكن أن يسبب ارتفاع درجة الحرارة أيضًا عدم الراحة ويؤدي إلى تفاقم الأعراض مثل التورم والغثيان، وهي أمور شائعة أثناء الحمل. 

علاوة على ذلك، فإن التعرض لفترات طويلة للماء الساخن يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالعدوى، وخاصة التهابات المسالك البولية، والتي تكون بالفعل أكثر شيوعًا أثناء الحمل،  لذلك، من المهم أن تتجنب المرأة الحامل الحمامات الساخنة وتفضل الماء الدافئ أو الفاتر لضمان سلامتها وسلامة جنينها.

خيار آمن للاستحمام الساخن أثناء الحمل

الخيار الأكثر أمانا وأفضل للاستحمام أثناء الحمل هو استخدام الماء الدافئ أو الفاتر، تأكد من أن درجة حرارة الماء مريحة وليست ساخنة بما يكفي لرفع درجة حرارة جسمك بشكل مفرط، من الأفضل إبقاء درجة حرارة الماء  (38 درجة مئوية). علاوة على ذلك، من المهم تحديد مدة حمامك بحوالي 10-15 دقيقة لتجنب ارتفاع درجة الحرارة.

 

ما مدى أمان الاستحمام بالماء الساخن أثناء الحمل؟

مصدر الخبر