التخطي إلى المحتوى

أعلن نائب رئيس مجلس الأمن الروسي ، دميتري ميدفيديف ، اليوم الأربعاء ، أن أوكرانيا ستفقد قريبًا الوصول إلى البحر.

كتب ميدفيديف في منشور على قناته على Telegram ، علقًا على رغبة كييف في الحصول على أكبر عدد ممكن من الأسلحة الهجومية من الغرب ، قائلاً: “الغواصات قوية جدًا ، لا سيما بالنظر إلى أن نظام كييف لن يكون له بحر قريبًا”.

“قنابل قذرة”

بالإضافة إلى ذلك ، قال رئيس الوفد الروسي في محادثات فيينا ، كونستانتين جافريلوف ، إن “استخدام كييف لقنابل اليورانيوم من دبابات ليوبارد 2 سيعتبر استخدامًا لقنابل نووية قذرة”.

وجاءت تصريحات المسؤولين الروس بعد أن أعلنت ألمانيا ، الأربعاء ، أنها سترسل دبابات “ليوبارد 2” إلى أوكرانيا ، متجاوزة إحجامها عن إرسال أسلحة ثقيلة تعتبرها كييف ضرورية لهزيمة روسيا ، وسط ترحيب اعتبره “الخطوة الأولى”.

وقال المستشار أولاف شولتز في بيان “القرار يكمل دعمنا المعروف لأوكرانيا بأفضل ما في وسعنا. نتصرف بطريقة منسقة بشكل وثيق على المستوى الدولي”.


سوف نقدم الخدمات اللوجستية والذخيرة.

وأضاف أن القوات الأوكرانية ستتدرب في ألمانيا ، وأن برلين ستوفر أيضًا معدات لوجستية وذخيرة ، وأن بلاده ستزود أوكرانيا بـ 14 دبابة ليوبارد 2 من مخزونها العسكري.

وقال البيان الألماني إن “قرار إرسال دبابات ليوبارد إلى أوكرانيا جاء بعد مشاورات مكثفة مع الحلفاء”.

كييف ترحب بكم

فيما رحبت الرئاسة الأوكرانية بموافقة برلين على تسليم 14 دبابة ليوبارد ، الأمر الذي اعتبرته “خطوة أولى” ، وطالبت الدول الغربية بتزويدها بمزيد من الأسلحة لصد الجيش الروسي.

وقال أندريه يرماك ، رئيس الإدارة الرئاسية ، على تلغرام ، “لقد تم اتخاذ خطوة أولى” ، مطالبا “تحالف” دولي بتزويد كييف بالدبابات الثقيلة. واضاف “نحتاج الى عدد كبير من دبابات ليوبارد”.

لن يبقى لأوكرانيا منفذ على البحر قريباً

لن يبقى لأوكرانيا منفذ على البحر قريباً

مصدر الخبر