التخطي إلى المحتوى

لماذا اضطرت الأميرة كيت ميدلتون لإعلان إصابتها بالسرطان.. مقربون يجيبون

لماذا اضطرت الأميرة كيت ميدلتون لإعلان إصابتها بالسرطان.. مقربون يجيبون

كيت ميدلتون

قالت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، إن أصدقاء أميرة ويلز، الأميرة كيت ميدلتون وصفن اضطرارها إلى إعلان تشخيص إصابتها بالسرطان أمام العالم الأسبوع الماضي، بعد أسابيع من التخمين القاسي حول صحتها على وسائل التواصل الاجتماعي، بالـ”حزين”.


ووفقا لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية، قال المقربون من الأميرة كاثرين إنها كانت “صادقة جدًا” في التحدث إلى الجمهور حول معركتها الصحية بعد أن “كان العالم كله يثرثر عنها”.


وأعلنت ملكة بريطانيا المستقبلية بشكل مثير أنها تخضع للعلاج الكيميائي “الوقائي” بعد اكتشاف إصابتها بالسرطان بعد إجراء عملية جراحية كبرى في البطن في يناير.

وبينما كان دافعها الرئيسي هو رفاهية عائلتها الصغيرة، فقد اقترح بعض الأصدقاء أن كيت أرادت أيضًا أن تكون قادرة على الاستمرار في حياتها بشكل طبيعي قدر الإمكان دون أسئلة مستمرة.

ويأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه أحد الخبراء البارزين إن الأميرة كانت “ضحية مرة أخرى” من قبل المؤمنين بنظريات المؤامرة، بينما قال مستشار ملكي سابق إن التكهنات المتعلقة بها كانت “أسوأ ما رأيته على الإطلاق”.

وكشف أصدقاء الأميرة البالغة من العمر 42 عامًا عن غضبهم من جنون وسائل التواصل الاجتماعي الذي رافق مشاكلها الصحية خلال الشهرين الماضيين.

وأوضحت مصادر في قصر كنسينجتون أنه من خلال تشخيص حالتها العامة، فإن كيت كانت تضع عائلتها في المقام الأول، وعلى وجه الخصوص، أطفالها الثلاثة الأمير جورج، 10 أعوام، والأميرة شارلوت، 8 أعوام، والأمير لويس، 5 أعوام.

ومن المفهوم أن هذا الإعلان صدر يوم الجمعة لأنه تزامن مع حصول أطفال كيت على عطلة من المدرسة ومنح الأسرة الفرصة لاصطحابهم إلى منزل عائلتها في نورفولك، حيث سيقضون عطلة عيد الفصح على انفراد.

ومع ذلك، يقول بعض المقربين من الأميرة كيت ميدلتون إن السبب وراء كشفها الكثير من المعلومات هو، جزئيًا، إسكات أولئك الذين كانوا يتكهنون بقسوة بشأنها.

لماذا اضطرت الأميرة كيت ميدلتون لإعلان إصابتها بالسرطان.. مقربون يجيبون

مصدر الخبر