التخطي إلى المحتوى

“لا تترك الكرة لأي سبب”.. كولر يسعى لإبطال “سحر” مازيمبي (تحليل)

“لا تترك الكرة لأي سبب”.. كولر يسعى لإبطال “سحر” مازيمبي (تحليل)

يستعد النادي الأهلي لخوض مباراة ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام فريق مازيمبي الكونغولي في اللقاء الذي سيقام مساء السبت القادم.

ويتطلع النادي الأهلي بقيادة السويسري مارسيل كولر، لدراسة مازيمبي جيدًا قبل مواجهته بالأخص وأنه فريق من الصعب التغلب عليه في الموسم الحالي.

مازيمبي يحتل صدارة ترتيب مجموعته في الدوري الكونغولي برصيد 18 نقطة حصدهم من 6 مباريات فقط، وخلفه فريق مانيما يونيون برصيد16 نقطة جمعهم من 8 مباريات.

ولكن قد يستشهد النادي الأهلي بمواجهة مازيمبي الأخيرة في قمة الدوري الكونغولي أمام فيتا كلوب، والتي انتصر خلالها مازيمبي بنتيجة 2-1.

فيتا كلوب يحتل المركز الرابع في جدول ترتيب مسابقة الدوري برصيد 10 نقاط جمعهم بعدما لعب 7 مباريات.

ويرغب الأهلي لتحقيق الفوز في هذه المباراة قبل لقاء الإياب الذي سيقام في القاهرة مساء يوم الجمعة الموافق 26 أبريل الجاري.

كما يسعى كولر لمصالحة جماهير الأهلي الغاضبة بسبب الهزيمة في ديربي القاهرة أمام الزمالك بنتيجة 2-1 في لقاء أقيم ضمن مؤجلات الجولة العاشرة للدوري المصري.

كولر يسعى لإبطال “سحر” مازيمبي

ولن يجد كولر مباراة أفضل من مازيمبي ضد فيتا كلوب في قمة الدوري الكونغولي التي أقيمت يوم الأحد الماضي وانتهت لصالح منافس الأهلي بنتيجة 2-1، لمتابعتها ومعرفة نقاط القوة والضعف للفريق قبل مواجهته.

ومن بين أفضل لاعبي مازيمبي هو أوسكار كابويت، الذي أظهر قوته في مواجهة فيتا كلوب، كما أكد صاحب الـ 18 عاما أنه قد يتواجد في التشكيل الأساسي لفريقه أمام الأهلي، بعدما تسبب في ركلة الجزاء التي اُحتسبت في الدقيقة 16 من زمن الشوط الأول، مستغلًا سرعته التي اقتحم بها دفاع فيتا كلوب ويتم عرقلته من حارس فيتا كلوب ويتحصل على ركلة جزاء.

وسدد فيلي تراوري ركلة الجزاء معلنا تقدم مازيمبي بهدف دون رد.

كما يمتلك مازيمبي سلاحًا آخرًا بعيدًا عن أوسكار كابويت، وهو فيلي تراوري الذي قدم أداءً مميزا أيضًا في المباراة بعدما سجل الهدف الأول من ركلة جزاء والهدف الثاني من لقطة رائعة للغاية.

لا تفقد الكرة في المنتصف

الهدف الأول لفريق مازيمبي في المباراة جاء عند الدقيقة 16، وذلك بعدما احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصالح أوسكار كابويت الذي استقبل كرة من منتصف الملعب أرسلها فيليبي كينزومبي وضرب بها خط الدفاع بالكامل ووصل لأوسكار كابويت الذي تم عرقلته داخل منطقة الجزاء.

اللافت للنظر في هذا الهدف هو بناءه بداية من حارس المرمى، ولكن ما ساعدهم في الوصول لمرمى فيتا كلوب هو التمركز الخاطئ للاعبين بالإضافة إلى عدم الرقابة الجيدة.

هذا الفخ على دفاع الأهلي الحذر منه جيدًا وعدم فقدان الكرة في منطقة وسط الملعب تحت أي بند، لأن مازيمبي يعرف جيدًا كيف يصل لمرمى الفريق المنافس، بالأخص وأن الهدف الأول الذي سكن شباك الأهلي أمام الزمالك في آخر مباراة ببطولة الدوري، جاء بطريقة مشابهة لمباراة مازيمبي وفيتا كلوب، حيث أُرسلت كرة بينية من منتصف الملعب عن طريق ناصر ماهر وصلت لسيف الجزيري ضرب بها 4 لاعبين وسجل الهدف.

فخ دفاعي

أما الهدف الثاني لمازيمبي كان عند الدقيقة 69 من زمن المباراة وأحرزه فيلي تراوري، وجاء بعدما استغل لاعبو مازيمبي الخطأ في التمرير في منتصف الملعب لترسل كرة إلى كينزومبي الذي انطلق في الجبهة اليمنى وأرسل كرة عرضية سددها فيلي تراوري البعيد عن الرقابة الدفاعية وتسكن الشباك.

الهدف الثاني للزمالك أمام الأهلي جاء في البداية من خطأ في التمركز الدفاع للاعبي الأهلي، فرغم وجود أكثر من 8 لاعبين داخل منطقة الجزاء إلا أن لاعبي الفريق الأبيض استغلوا التمركز الخاطئ لتصل الكرة في النهاية لسيف الجزيري ليسددها في الشباك.

“لا تترك الكرة لأي سبب”.. كولر يسعى لإبطال “سحر” مازيمبي (تحليل)

مصدر الخبر