التخطي إلى المحتوى

كولر لا يعاني وحيدًا.. ماذا قال مدربو أوروبا عن ظاهرة إهدار الأهداف؟

“إضاعة الأهداف هو أكبر عدو لنا.” هذا ما علق عليه السويسري مارسيل كوهلر المدير الفني للنادي الأهلي، حول آفة الفرص المهدرة للاعبيه في الفترة الأخيرة سواء على المستوى المحلي أو الإفريقي.

وباتت ظاهرة إهدار الفرص أمام أهداف المنافسين تمثل صداعا يؤرق كوهلر وجماهير الأهلي. وخسر الفريق بطولتين، كأس السوبر الأفريقي والدوري الأفريقي، بسبب كثرة الأهداف الضائعة. حتى أن العمالقة الحمر خسروا عدة نقاط في الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري أبطال أفريقيا في المباريات الأخيرة بسبب هذه الآفة.

وهذا ما دفع كوهلر إلى الإدلاء بتصريحه الشهير بعد التعادل السلبي أمام شباب بلوزداد الجزائري في دوري أبطال أفريقيا، حيث قال إن إهدار الأهداف هو أكبر عدو للشياطين الحمر.

وقال المدرب السويسري في مؤتمر صحافي: «إهدار الأهداف هو أكبر عدو لنا في الوقت الحالي».

وأضاف: “أهدرنا الكثير من الفرص وهذا أمر أصبح متكررا ونعمل باستمرار على تداركه”.

وتابع: “سنتحدث مع اللاعبين لاستعادة الثقة، في الجانب الهجومي، لمواجهة ظاهرة إهدار الفرص. والجهاز الفني يقوم بدوره بشكل مستمر في التعامل مع هذا الأمر».

وتمكن الأهلي من تهديد شباب بلوزداد في المباراة الأخيرة بـ 9 محاولات، لكن 2 منها فقط كانت على المرمى: واحدة أنقذها حارس المرمى والأخرى أنقذها القائم العلوي.

وفي الواقع، كوهلر ليس الوحيد الذي يعاني أو يشتكي من إهدار الفرص، إذ عبر مدربون في مختلف أنحاء أوروبا عن معاناة أنديتهم من هذه الظاهرة التي تهدر النقاط والبطولات.

أرتيتا نادم على الفرص الضائعة

ووقع أرسنال ضحية الفرص الضائعة هذا الأسبوع، مما جعله يتعرض للهزيمة الثانية في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم بعد خسارته 1-0 أمام أستون فيلا.

وقال ميكيل أرتيتا في تصريحات نشرها الموقع الرسمي لآرسنال: “أشعر بخيبة أمل كبيرة من النتيجة عندما لعبتم بالطريقة التي لعبنا بها أمام أستون فيلا. لم أر قط فريقًا يفعل ما فعلناه أمام فيلا، لكننا خسرنا في المباراة”. نهاية.”

وأضاف: “كانت لدينا بعض المواقف المفتوحة حقًا لوضع الكرة في الشباك أو إرسال تمريرة حيث كان المرمى مفتوحًا على مصراعيه، لكننا لم نجدها”.

وحث أرتيتا لاعبيه على تجاوز هزيمتهم الثانية هذا الموسم، قائلا: “قلت للأولاد، ارفعوا رؤوسكم. هناك الكثير من الأشياء التي قمنا بها بشكل جيد للغاية، لكننا لم نملك الدقة اللازمة لإنهاء الفرص”. “في النهاية. الفوز بالمباراة.”

تشافي: لم نستغل الفرص التي أتيحت لنا أمام جيرونا، لقد سددنا 31 تسديدة

تمامًا مثل أرتيتا، كشف مدرب برشلونة تشافي هيرنانديز أن فريقه دفع ثمن الأهداف الضائعة ضد جيرونا.

تلقى برشلونة هزيمة قاسية أمام جيرونا، 4-2، الأحد الماضي، في الدوري الإسباني.

وقال تشافي: “النتيجة سيئة بالتأكيد، لكننا لم نلعب بشكل سيء. لم نستغل الفرص التي أتيحت لنا أمام المرمى ونحتاج أيضًا إلى تحسين أسلوبنا في الهجوم والدفاع”.

وأضاف: “المباراة كانت بين أيدينا، لكننا لم نستغلها. سددنا 31 كرة على المرمى. يجب أن تكون هناك كفاءة أكبر منذ ذلك الحين، وفي الواقع، لم نكن دقيقين في إنهاء الفرص التي سنحت لنا”. “.

وبحسب موقع “صوفا سكور”، فإن برشلونة هو الأكثر قياما بمحاولات التسديد في مباراة أمام جيرونا عام 2023.

كما أنه سدد أكبر عدد من التسديدات على المرمى في مباراة واحدة في عام 2023.

كما شهدت المباراة ضد جيرونا ثاني أكبر عدد من اللمسات في منطقة جزاء الخصم لبرشلونة في مباراة واحدة في عام 2023.

بوتشيتينو: إهدار الفرص يجعل كل شيء أكثر صعوبة

ورغم النتائج السيئة التي حققها تشيلسي هذا الموسم، أعرب مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو عن خيبة أمله من الفرص الضائعة التي تجعل المباريات أكثر صعوبة.

وقال بوكيتينو بعد الهزيمة أمام مانشستر يونايتد في 6 ديسمبر: «كنا بحاجة إلى أن نكون أكثر فعالية في ملعب مثل أولد ترافورد».

وأضاف: “إهدار الفرص يجعل المباريات أكثر صعوبة. نحتاج إلى اتخاذ قرارات أفضل في كل هجمة، لأننا خلقنا ما يكفي من الفرص، لكن لم يتم استغلالها”.

وبعد أيام من الخسارة أمام يونايتد، تعرض البلوز لهزيمة أخرى، لكن هذه المرة أمام إيفرتون بنتيجة 2-0.

وقال بوكيتينو: “كرة القدم تدور حول تسجيل الأهداف. افتقرنا إلى العزيمة أمام المرمى. أشعر بخيبة أمل كبيرة. كنا الأفضل، لكننا لم نسجل”.

كولر لا يعاني وحيدًا.. ماذا قال مدربو أوروبا عن ظاهرة إهدار الأهداف؟

مصدر الخبر