التخطي إلى المحتوى

كاب فيردي.. “القروش الزرقاء” جاهزة

إذا كنت على متن طائرة في غرب أفريقيا ومررت فوق أرخبيل مكون من عشر جزر في وسط المحيط الأطلسي – والأرخبيل عبارة عن مجموعة من الجزر بجوار بعضها البعض في البحر – فأنت في القمة واحدة من آخر محميات أسماك القرش في شمال شرق المحيط الأطلسي، دولة الرأس الأخضر – الرأس الأخضر.

والآن تتساءل لماذا تقرأ هذه المعلومات في موقع مخصص للأمور الرياضية، لكن السؤال هو أن منتخب هذه الدولة يستعد لمشاركته الرابعة في كأس الأمم الأفريقية، وهذه المرة متواجد في مجموعة أفريقيا. المنتخب المصري، إلى جانب منتخبي موزمبيق وغانا، ربما أنت الآن مهتم بمعرفة المزيد عن الاختيار الذي سيتم الانتهاء منه. وتخوض مصر دور المجموعات في نسخة المسابقة التي ستستضيفها ساحل العاج.

واكتشف البلاد التي يسكنها نحو 600 ألف مواطن، الإيطالي أنطونيو دي نولي -في القرن الخامس عشر- قبل أن يعينه لاحقا ملك البرتغال ألفونسو الخامس، قبل أن تحصل البلاد على استقلالها في 5 يوليو 1975.

ومنذ ذلك الحين، بدأوا يخطو خطوات ثابتة في كرة القدم، وكانت أول مباراة دولية لهم أمام غينيا، في مايو/أيار 1978، وانتهت بالهزيمة بهدف نظيف، قبل أن يتم إنشاء اتحاد رسمي لكرة القدم في البلاد، بعد 4 سنوات، والذي اعترف به الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عام 1986. لذلك، لم يكن مفاجئاً أن يختار مسؤولو كرة القدم في الرأس الأخضر شعاراً يحتوي على أسماك القرش.

يحتل المركز 73 عالميا والرابع عشر أفريقيا ــ بحسب آخر تصنيف للاتحاد الدولي لكرة القدم ــ وتم تهميشه عن المشاركة في كأس الأمم الأفريقية حتى نسخة 2013 التي نظمتها جنوب أفريقيا. وهنا “أسماك القرش” ــ بصفتها لُقّب الفريق – أرادوا إيصال رسالة تقول: “يمكننا مغادرة المحيط الأطلسي إلى ملاعب البافانا بافانا”، ليحتلوا بعدها المركز 27 عالميا في أفضل تصنيف لهم أصدره الفيفا في فبراير/شباط 2024.

وتأهل “التوباري” إلى ربع النهائي قبل أن يخسر أمام غانا بهدفين نظيفين، منهيا مشاركته التاريخية قبل أن يعود في النسخة الثانية بغينيا الاستوائية، لكنه سرعان ما عاد للمحيط بعد دور المجموعات، وبقي 6 سنوات حتى الآن. عادوا إلى الكاميرون للمشاركة في نسخة 2021، لكن تم إقصائهم على يد السنغال، التي تبعد عن ساحل الرأس الأخضر مسافة 570 كيلومتراً عن دور الـ16، لينتظروا نسخة كأول مشاركة لهم عندما يتواجدون في نسخة 2023 في كوستا. من العاج.

وقال ماريو سيميدو، رئيس اتحاد الرأس الأخضر، في تصريحات خاصة لـ ليلى كورة عن المشاركة الرابعة المنتظرة: “لدينا فرصة للتأهل إلى أمم أفريقيا، المجموعة صعبة للغاية، لكن كل المنتخبات لديها فرصة التأهل”. المرحلة المقبلة ونحن جاهزون».

وتضم كتيبة المدرب الوطني بيدرو بريتو “بوبيستا” 26 لاعباً، بينهم 25 محترفاً من 17 دورياً حول العالم، على رأسهم البرتغال، الدولة التي يتحدث مواطنو الرأس الأخضر لغتها، نتيجة الاحتلال، لكنها ليست كذلك. الوحيد. وهناك محترفون آخرون في إيطاليا – بلد المستكشفين – فرنسا وسلوفاكيا وأيرلندا وأمريكا والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقبرص وأذربيجان ومولدوفا وهولندا وروسيا وتركيا وقبرص وإسبانيا والنمسا.

ولعل أبرزهم، دجانيني تافاريس 32 عاما، مهاجم الفتح السعودي، خارج للإصابة، ريان مينديز، 33 عاما، جناح منتخب تركيا، فاتح كاراجومروك، وهو اللاعب الذي شارك الأكثر لعباً لـ”القروش الزرقاء” بـ69 مباراة، والحارس خوسيمار دياز “فوسينها” 37 عاماً – كابتن المنتخب الوطني الذي شارك في 63 مباراة، والمحترف في صفوف ترينسين السلوفاكي.

هذا بالإضافة إلى اللاعب الحالي من صفوف رايو فايكانو الإسباني واللاعب السابق من صفوف مانشستر يونايتد وقت السير فيرجسون – تياجو مانويل دياس كوريا (بيبي)، البالغ من العمر 33 عامًا، وجيوفاني كابرال، البالغ من العمر 25 عامًا. مسن، جناح فريق ساليرنيتانا الإيطالي، ومدافع تولوز الفرنسي، لوغان كوستا، البالغ من العمر 22 عاما، أغلى قيمة سوقية للمنتخب الوطني مقابل 5 ملايين يورو، ومهاجم إستوريل برايا البرتغالي، المعار إلى بنفيكا البرتغالي بنشيمول 22 عاما وآخرون.

كاب فيردي.. “القروش الزرقاء” جاهزة

مصدر الخبر