التخطي إلى المحتوى

قائد عسكرى أمريكى سابق يحذر من تهديد “حتمى” من داعش بعد هجوم موسكو

قائد عسكرى أمريكى سابق يحذر من تهديد “حتمى” من داعش بعد هجوم موسكو

قائد القيادة المركزية الامريكية السابق فرانك ماكينزى

حذر قائد عسكرى أمريكى سابق من أن تنظيم داعش الإرهابى لديه رغبة قوية فى مهاجمة الولايات المتحدة وقوى أجنبية أخرى، واصفا إياه بالتهديد المتنامى.

وفى مقابلة مع قناة ABC News، قال الجنرال المتقاعد فرانك ماكينزى، القائد السابق للقيادة المركزية الأمريكية،  إنه ينبغي تصديقهم عندما يقولوا ذلك، إنهم سيحاولون الهجوم.

وتابع ماكينزى قائلا: إنه يعتقد ان التهديد يتنامى، مشيرا إلى المخاطر التي تمثلها الجماعة التابعة داعش خراسان بعد إعلان التنظيم الأكبر مسئوليته عن الهجوم الإرهابى قرب موسكو الشهر الماضى. وقالت الجماعة أيضا إنها وراء عملية تفجير ضخمة فى إيران فى يناير الماضى.

وقال ماكينزى إن داعش بدأ يتنامى مع مغادرة القوات الأمريكية لأفغانستان، لذلك ينبغى توقع محاولات أخرى من هذه الطبيعة ضد الولايات المتحدة وشركائها ودول أخرى، واصفا الأمر بأنه حتميا على حد اعتقاده.

ومن المتوقع أن يصدر لماكينزى قريبا كتاب بعنوان ” نقطة الانصهار” الذى يتحدث فيه عن وقت قيادته للقوات الأمريكية فى الشرق الأوسط، والتي شملت الانسحاب من أفغانستان. وقال القائد العسكرى إن الولايات المتحدة تحتفظ بوجود عسكرى كبير بما يكفى فى العراق وسوريا لمواجهة المتطرفين هناك.

إلا أنه لا يزال يعتقد أنه كان على الولايات المتحدة أن تترك عددا صغيرا من القوات فى أفغانستان بدلا من الانسحاب تماما فى أغسطس 2021، ووضع نهاية لأطول حرب أمريكية.

وكانت شبكة سى إن إن الأمريكية قد قالت فى تقرير لها هذا الأسبوع، إن تنظيم داعش يضع نصب عينيه أمريكا وأوروبا بعد الهجوم الإرهابى الأخير فى موسكو. وأشارت إلى أن التهديد الذى يمثله التنظيم بدا وكأنه يتلاشى مع تحول الانتباه إلى الحرب فى أوكرانيا وغزة والانتخابات الأمريكية القادمة. إلا أن هجوم موسكو، الذى استهدف قاعة للحفلات الموسيقية قرب العاصمة الروسية الأسبوع الماضى، قد ذكر العالم بأن إرهاب المنتسبين إلى الإسلام وطموحات ما يعرف باسم داعش خراسان قد تجاوزت معسكراته فى جبال أفغانستان.

 

قائد عسكرى أمريكى سابق يحذر من تهديد “حتمى” من داعش بعد هجوم موسكو

مصدر الخبر