التخطي إلى المحتوى

فى رسالة لطمأنة بكين.. بايدن: الولايات المتحدة لا تدعم استقلال تايوان

صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن الولايات المتحدة لا تدعم استقلال تايوان، وذلك بعد إجراء انتخابات رئاسية في الجزيرة الصينية، والتي أسفرت عن فوز مؤيد الاستقلال.

فاز لاي تشينج تي، مرشح الحزب الديمقراطي التقدمي، بالرئاسة في تايوان فيما وصفته رويترز برفض قوي للضغوط الصينية لنبذ تي، ووعد الأخير بالوقوف في وجه الصين والسعي أيضًا إلى المفاوضات.

وردا على سؤال حول رد فعله على انتخابات تايوان التي أجريت أمس السبت، قال بايدن: نحن لا ندعم استقلال تايوان.

وحولت الولايات المتحدة اعترافها الدبلوماسي من تايبيه إلى بكين في عام 1979، وقالت منذ فترة طويلة إنها لا تدعم إعلانًا رسميًا لاستقلال تايوان. ومع ذلك، فهي تحتفظ بعلاقات غير رسمية مع الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي وهي أكبر داعم لها ومورد للأسلحة.

وتخشى الصين أن يعلن لاي عن تأسيس جمهورية تايوان، وهو الأمر الذي قال بالفعل إنه سيفعله.

وسبق أن أثار بايدن غضب الحكومة الصينية بتصريحات بدا فيها أنه يشير إلى أن الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان إذا تعرضت لهجوم، في خروج عن الموقف الأميركي المستمر منذ عقود والمعروف بـ”الغموض الاستراتيجي”. ويبدو أن تصريحاته الأخيرة كانت محاولة لطمأنة بكين.

لكن واشنطن حذرت قبل ساعات من الانتخابات في تايوان من أنه لن يكون مقبولا أن تتدخل أي دولة في الانتخابات.

من جانبها، أكدت وزارة الخارجية الصينية أنه “مهما كانت التغييرات التي تحدث في تايوان، فإن الحقيقة الأساسية المتمثلة في أن هناك صين واحدة فقط في العالم وأن تايوان جزء من الصين لن تتغير”، مشيرة إلى أن العالم موقف الحكومة الصينية المتمسك بمبدأ الصين الواحدة ومعارضة “النزعة الانفصالية” المتمثلة بما يسمى “استقلال تايوان” ومعارضة وجود “صينيتين” أو “صين واحدة وتايوان واحدة”.

فى رسالة لطمأنة بكين.. بايدن: الولايات المتحدة لا تدعم استقلال تايوان

مصدر الخبر