التخطي إلى المحتوى

(فاو): سكان غزة على حافة ظروف شبيهه بالمجاعة كل يوم

كشفت بيث بيكدول، نائب المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، التابعة للأمم المتحدة، أن المزيد والمزيد من الناس في قطاع غزة يقفون على حافة ظروف شبيهة بالمجاعة يومياً، مشيرة إلى أن هناك مستويات غير مسبوقة من المجاعة. انعدام الأمن الغذائي الحاد والجوع.

وذكر بيكدول – في بيان وزعته المنظمة اليوم الاثنين في جنيف – “إنه وضع غير مسبوق، حيث ينتمي سكان غزة الآن إلى تصنيفات انعدام الأمن الغذائي التي تنقل الوضع من حالة الطوارئ إلى الأزمة (المراحل الثالثة، الرابعة) وخمسة على التصنيف الدولي لانعدام الأمن الغذائي). موضحا أن جميع سكان غزة البالغ عددهم 2.2 مليون نسمة يندرجون الآن ضمن هذه الفئات الثلاث.

ولفتت إلى أن المنظمة لم تشهد مثل هذا الوضع من قبل في كافة أنحاء العالم، مضيفة أن ما يثير القلق هو أن المنظمة ترى المزيد والمزيد من سكان غزة على حافة المجاعة ويدخلون في ظروف أشبه بالمجاعة كل يوم، مشيرة إلى أنه في وفي هذه المرحلة، ربما يكون نحو 25% من هذا العدد البالغ 2.2 مليون نسمة، ضمن الفئة الخامسة من التصنيف الدولي لانعدام الأمن الغذائي، وهي المرحلة الأعلى.

وشدد بيكدول على أنه مع مرور كل يوم دون التوصل إلى حل للصراع نفسه أو وقف إطلاق النار أو إنهاء الأعمال العدائية، سيعاني المزيد والمزيد من الناس في غزة من الجوع وسيقل حصولهم على الغذاء والتغذية والمياه والخدمات الطبية.

وتابعت: “المنظمة تراقب كل الظروف التي تتكشف، لكن للأسف من الصعب أن تكون في الخط الأمامي لتقديم أي نوع من الدعم للإنتاج الزراعي لأن معظمه تعرض لأضرار كبيرة، إن لم يتم تدميره”. موضحاً أنه قبل النزاع، كان لدى سكان غزة قطاع إنتاجي، حيث كانت الفواكه والخضروات مكتفية ذاتياً وكان هناك قطاع قوي لإنتاج الماشية على نطاق صغير.

واختتمت نائبة المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة تصريحها بالتأكيد على أن المنظمة، من خلال تقييم الأضرار التي أجرتها، أدركت أن معظم هذه الثروة الحيوانية، وكذلك البنية التحتية اللازمة لهذا النوع من الإنتاج الزراعي المتخصص، قد تم تدميرها فعليا. .

(فاو): سكان غزة على حافة ظروف شبيهه بالمجاعة كل يوم

مصدر الخبر