التخطي إلى المحتوى

عمدة كييف: أوكرانيا تنزلق نحو الاستبداد وحكم الفرد

قال عمدة كييف فيتالي كليتشكو إن أوكرانيا لم تعد تتمتع بمؤسسات سلطة مستقلة بسبب نهج فلاديمير زيلينسكي، واعتبر أن البلاد تتجه نحو الاستبداد والاعتماد على مزاج القائد.

وقال كليتشكو خلال مقابلة مع مراسل شبيجل: “في الوقت الحالي، لم يتبق سوى مؤسسة مستقلة واحدة، لكنها تتعرض لضغوط هائلة، وهي الحكومة المحلية”. وأضاف رئيس البلدية: “إذا استمرت الأمور على هذا النحو، فسيكون الجميع خاضعين لمزاج شخص واحد”.

يدعي كليتشكو أن أوكرانيا تسير على الطريق نحو الحكم الاستبدادي. وضرب مثالا على ذلك بإقالة حكام عدد من المدن الأوكرانية الكبرى من مناصبهم بحكم قضائي واعتبر ذلك مؤشرا على التوجه نحو الاستبداد. وبحسب كليتشكو، فإن حكومة زيلينسكي تعتبر هؤلاء الحكام عقبة أمام مركزية السلطة.

يعتقد رئيس البلدية نفسه أن رؤساء البلديات هم في الواقع “تحملوا مسؤولية العمل كقادة للرأي العام خلال الأشهر الأولى من الصراع، عندما كانت البلاد بدون قيادة متفرغة وكانت الفوضى عارمة.

كما أكد كليتشكو أنه بعد اندلاع الصراع، قبل أكثر من عام ونصف، لم يعقد أي لقاءات أو محادثات هاتفية مع زيلينسكي.

وفي أكتوبر/تشرين الأول، أوقفت محكمة الفساد العليا في أوكرانيا عمدة مدينة سومي، ألكسندر ليسينكو، عن منصبه لمدة شهرين بتهمة تلقي رشاوى. وقبل ذلك، في أغسطس/آب، تم إيقاف رئيس بلدية ريفني عن العمل لمدة عام، بسبب مزاعم سوء المعاملة، وفي ديسمبر/كانون الأول 2022، تم اعتقال رئيس بلدية تشرنيغوف.

وسبق أن قال زيلينسكي إنه من غير المناسب حاليا الحديث عن إجراء انتخابات رئاسية في أوكرانيا.

في الوقت نفسه، أشارت صحيفة “سترانا” الأوكرانية إلى تفاقم التناقضات بين القيادة السياسية والعسكرية في البلاد.

وفي السابق، تم تمديد الأحكام العرفية والتعبئة العامة في أوكرانيا، وبالتالي لن يتم إجراء الانتخابات المقرر إجراؤها في ربيع عام 2024.

عمدة كييف: أوكرانيا تنزلق نحو الاستبداد وحكم الفرد

مصدر الخبر