التخطي إلى المحتوى

علا رضوان تكتب: مسار إجبارى لا يمكن أن يحيد عنه المُشاهد

علا رضوان تكتب: مسار إجبارى لا يمكن أن يحيد عنه المُشاهد

علا رضوان

الدراما التى تجبرك على أن تتابعها بالتأكيد دراما ناجحة خاصة إن كانت تعتمد على أبطال جُدد لم يصبح لديهم الرصيد الكافى لإجبار مشاهد ملول بطبعه على متابعة العمل، لكن هذا ما نجح فيه صناع مسلسل «مسار إجبارى» فمن بدأ متابعته لم يستطع أن يتوقف عن إكماله.

ويحسب هذا لفريق العمل بقيادة المخرجة الواعية نادين خان التى لم يكن لديها اختيار سوى أن تكون مخرجة مبدعة كمسار إجبارى لإكمال مسيرة والدها المخرج العظيم الراحل محمد خان، فأنا أرى شوارع القاهرة وهى تلهث فى الدراما معنا، بأنفاس مقطوعة، أرى شوارع القاهرة كبطل من أبطال العمل الدرامى كما كان يقدمها خان، فنادين لم تخن عهد خان وصارت فى نفس دروب القاهرة وهى تحبس أنفاس مشاهديها بهذه الرؤية الساحرة التى تجعلنا ندخل لقلب الحدث بلا مقدمات ولا إطالة فهناك سقوط لجثة فتاة يجعلنا نشعر كأننا فى مسلسل بوليسى، ثم ننتقل إلى تفاصيل أسرتين فنشعر كأننا دخلنا بيوتهما حقيقة لا فى المسلسل.

استطاعت دراما مسار إجبارى أن تجعلنا جزءا من العمل نشارك أبطاله مشاعرهم بالتوتر والارتباك والأحلام المجهضة، وليت الدنيا تتوقف عند هذا، لكن فجأة يصبح بين الأسرتين قاسم مشترك مؤلم يقود لتداخل العائلتين ليصبحوا عائلة واحدة، لا أستطيع الإيضاح أكثر من ذلك حتى لا يكون هناك حرق للأحداث.

يصبح لدى الأخ الكبير على «عصام عمر» الذى اكتشف أن له أصغر منه حسين «أحمد داش» مسار إجبارى ونفس الشىء لحسين، لا يمكن لأحدهما إلا أن يكون جزءا من حكاية الآخر، وبالرغم ما يكنه فى البداية كل منهما تجاه أخيه، إلا أن المستور الذى انكشف لم يجعل لديهم الخيار، فهم رهن مسار لم يختاره أحدهما.

السيناريو المكتوب بشكل جيد من الثلاثى أمين جمال ومحمد محرز ومينا بباوى عن معالجة درامية لباهر دويدار سهل مهمة الممثلين فجعل هناك مباراة متكافئة بين كل من أحمد داش وعصام عمر من ناحية، وبين الفنانة الكبيرة صابرين فى دور إحسان والدة على والفنانة المتألقة بسمة فى دور عنايات والدة حسين من ناحية أخرى، وتستمر الثنائيات المتوهجة على مستوى الغناء فى التتر الذى قدمه كل من فريق مسار إجبارى والمطرب الشعبى طارق الشيخ، مع موسيقى تصويرية لأمير خلف تشعرك بالحدث وتصوره موسيقيا، مع صورة تغنى عن ألف كلمة لمدير التصوير عمر حسام الذى نجح فى منح الصورة واقعية حقيقية لا واقعية صورة الدراما النمطية.

مسار إجبارى دراما قادتها المخرجة خان بمشاركة يونايتد ستوديوز والمنتجة المتميزة دينا كريم، لتقدم لنا ما اعتبره الحصان الأسود لدراما هذا العام.

مسلسل التزم المسار الإجبارى لمضمار السبق الدرامى الرمضانى، وتقدم ليصبح ضمن المراكز الأولى، وأراهن أنه سيصبح الحصان الرابح.

نادين-خان
نادين خان

 

p
 

علا رضوان تكتب: مسار إجبارى لا يمكن أن يحيد عنه المُشاهد

مصدر الخبر