التخطي إلى المحتوى

صوت الحكمة مدفون في الجيل الذهبي.. لماذا اختار اتحاد الكرة محمد يوسف خليفة لفيتوريا؟

أعلن اتحاد الكرة، مساء اليوم الأحد، تعيين محمد يوسف مديرا فنيا مؤقتا لمنتخب مصر، لحين تعيين مدرب جديد للمنتخب.

جاء ذلك في إطار قرارات اتحاد الكرة التي قرر خلالها إقالة المدرب البرتغالي روي فيتوريا، عقب النتائج السيئة التي قدمها مع منتخبنا الوطني في كأس الأمم الأفريقية 2023. لمعرفة التفاصيل… اضغط هنا .

وقدم المنتخب المصري نتائج ضعيفة للغاية وغير معتادة في بطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت في كوت ديفوار، حيث تعادل في دور المجموعات مع موزمبيق وغانا والرأس الأخضر بنفس النتيجة 2-2، ليتأهل إلى الدور الثاني. أسوأ أداء في دور الـ16 ومواجهة الكونغو الديمقراطية، وخسر بركلات الترجيح ويودع منافسة غابت عن دائرة بطولاتها منذ نسخة 2010.

لماذا اختار اتحاد الكرة محمد يوسف خلفا لفيتوريا؟

وتتمنى الجماهير المصرية أن يخرج محمد يوسف فريقنا من الوضع الرهيب الذي يعيشه الفراعنة حاليا.

ورغم أن المحطة الأخيرة لمحمد يوسف كانت تدريب نادي طلائع الجيش ورحيله في 9 فبراير 2023، إلا أنه فرض نفسه ضمن قائمة المرشحين لتدريب منتخب مصر.

ويتمتع المدرب البالغ من العمر 53 عاما بالخبرة التي تؤهله ليكون على رأس القيادة الفنية لمنتخبنا الوطني، حيث سبق له تدريب عدة أندية مثل الأهلي وحصوله على لقب دوري أبطال أفريقيا موسم 2012-2013. ، وكأس السوبر الإفريقي موسم 2013-2014، بالإضافة إلى حصوله على رخصة تدريب “أ” تسمح له بتدريب أي فريق.

وعلق يلا كورة سابقا على أن محمد يوسف ضمن 5 مدربين مؤهلين للتواجد لتدريب منتخب مصر برفقة الربيعي: “حسام حسن، أحمد حسام ميدو، طارق مصطفى وهاني رمزي”… لمزيد من التفاصيل اضغط هنا.

واعتمد ذلك على المسار المثالي الذي سلكته 4 منتخبات للوصول إلى ذروة المجد الإفريقي، مثل: “الكاميرون، المغرب، الجزائر، والسنغال”، إذ كان لهذه المنتخبات مدربون كانوا من الجيل الذهبي لفرقها في فترة 1998. إلى عام 2008.

وأتت هذه التجربة بثمارها في الكاميرون، حيث تواجد الأسود الجامحة في نصف نهائي كأس الأمم الأفريقية 2021، بالإضافة إلى التأهل إلى الدور النهائي لكأس العالم 2022 بعد الفوز على المنتخب الجزائري في الجولة الأخيرة من التصفيات. .

بالإضافة إلى الفوز على المنتخب البرازيلي في مونديال 2022 بنتيجة 1-0 في دور المجموعات، وهو أول فوز أفريقي على السامبا في تاريخ المونديال، والذي كان بقيادة المدرب الوطني كانساو. دي ريجوبيرتو.

كما تمكن وليد الركراكي، المدير الفني للمنتخب المغربي، من قيادة منتخب بلاده إلى إنجاز غير مسبوق في تاريخ القارة الإفريقية، بكونه أول منتخب عربي إفريقي يصل إلى نصف نهائي كأس العالم 2022، وكان من بين الجيل أسود الأطلس 2004.

جمال بلماضي، مدرب الجزائر، كان ولا يزال مدربا مميزا أيضا، رغم رحيله عن منصبه، حيث قاد محاربي الصحراء للفوز بكأس الأمم الأفريقية 2019، التي أقيمت في مصر، بعد الفوز على السنغال في النهائي. . بعد 29 عاماً من الغياب عن منصات التتويج القارية.

كلاعب أيضًا، كان جمال بلماضي أبرز لاعب في جيله في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بعد أن لعب لأندية مارسيليا وباريس سان جيرمان في فرنسا ومانشستر سيتي في إنجلترا.

الأمر نفسه ينطبق على أليو سيسيه، المدير الفني لمنتخب السنغال، الذي تمكن من الفوز بلقب كأس أمم أفريقيا 2021 لأول مرة في تاريخ أسود التيرانجا، بعد الفوز على منتخب مصر في النهائي، وكان أحد أبرز نجوم منتخب السنغال. لاعب مميز .

الرباعي الذي قاد -أو يقود- أشهر الفرق الإفريقية في الفترة الحالية جميعهم من نفس جيل اللاعبين ثم تحولوا ليصبحوا مدربين، حتى بدأ كل منهم في الحصول على أعلى رخص التدريب في العالم، قبل/أو في نفس الوقت عند تولي مهمة تدريب الفرق الأولى في بلدك.

ولم يتم تسميتهم اعتباطياً أو كأساطير سابقين للمنتخب الوطني، بل كل مدرب بينهم يحمل شهادات وإجازات تؤهله لقيادة المنتخب الوطني على النحو التالي:

أليو سيسي: رخصة FIFA “Pro”.

بلماضي: رخصة الفيفا “Pro”.

الركراكي: رخصة FIFA “Pro”.

الموسيقى: رخصة التدريب الدولية.

مؤهلات محمد يوسف

محمد يوسف كان أيضًا من بين الاختيارات المثيرة للاهتمام، لنفس الأسباب التي قادت منتخبات الكبار إلى المجد في القارة الأفريقية، حيث شارك يوسف في أمم أفريقيا 1994، والتي وصل فيها الفراعنة إلى ربع النهائي.

كما شارك صاحب الـ53 عامًا في بطولة كأس الأمم الأفريقية 1998 التي فاز بها الفراعنة، وكذلك كأس القارات 1999، كما شارك في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2000 التي وصل فيها الفراعنة إلى ربع النهائي. . أخير. نهائيات.

كما يحمل محمد يوسف رخصة تدريب “أ”.

صوت الحكمة مدفون في الجيل الذهبي.. لماذا اختار اتحاد الكرة محمد يوسف خليفة لفيتوريا؟

مصدر الخبر