التخطي إلى المحتوى

صالح جمعة: أريد العودة لمنتخب مصر.. والزمالك أهان عبدالله في طريقة خروجه

وجه صالح جمعة، المحترف المصري في نادي الكرخ العراقي، الشكر لناديه السابق الإسماعيلي وإدارته الحالية التي تمكنت من حل أزمة القيد.

وقال جمعة، في تصريحات لقناة أون تايم سبورتس، مساء أمس الاثنين: “أشكر الإسماعيلي، نادي كبير وقاعدة جماهيرية كبيرة، لكنه مر بأزمة بسبب الديون والمشاكل، الإدارة الحالية عملت بشكل جيد وفتحت التسجيل، والمبلغ المستحق كان كبيرا، وسياسة الإسماعيلي مختلفة، وهو يريد الضغط على الشباب للاستثمار فيها، تماما كما باع إياد العسقلاني والموارد التي لن يوفرها”. ميداليات النادي كافية.”

وأضاف محترف الكرخ العراقي: “الخطة مع إدارة الإسماعيلي والجهاز الفني. كما وصلتني، يريدون الاعتماد على الشباب وكنت أبحث عن فرصة للمشاركة بشكل أكبر. هيثم شعبان كان مدربي في منتخب الشباب”. “من إنبي، وعملت معه في كليوباترا سيراميكا. تحدثنا وقلت له إنه يريدني في الكرخ العراقي. أشكر إدارة الإسماعيلي. جلسنا”. وصلنا إلى حل يرضيني ويرضي النادي، ومن أول يوم لي لآخر يوم لم أهمل النادي، ومثلما بدأت بالاحترام، أردت إنهاء الأمر بالاحترام”.

وقبل الحديث عن مرحلة رحيله عن الإسماعيلي قال: “استلمت جزءا من ديوني وتنازلت عن الباقي، الأهم لم يكن الديون، بل الرحيل من الباب الكبير ومنذ بداية الموسم”. أعمل بشكل جيد جداً مع إيهاب جلال والجميع أثنى علي في مباراة المصري الأخيرة وهم راضي عن نفسي، قدمت كل ما عندي وكان انتقالي من الكرخ خطوة جيدة في دوري قوي، طموحي كان العودة للمنتخب المصري، واستمريت مع الإسماعيلي حتى نهاية الموسم، لكن عندما قدم الكرخ العراقي عرضًا جماهيريًا وماليًا ودوريًا أقوى، ومدرب FNB يثق بك، هذا شيء أحدث فرقًا بالنسبة للمنتخب المصري. نفسياً ولا أستطيع الرفض”.

واختتم الحديث عن مشواره قائلا: “اللاعب الذي يرحل عن الأهلي هو الخاسر وليس النادي، ولا أحد ينكر أفضلية الأهلي على صالح جمعة، لكن فترة القيادة لا أريد الحديث عنها”. عن شيء مرير، واختيار حسام حسن لقيادة المنتخب جاء متأخرا جدا. كان يجب أن تكون موجودة منذ زمن طويل.. انظر إلى كأس الأمم الأفريقية: من سيفوز بالبطولة سيكون مدرب المنتخب، وآخرها البطولة التي فزنا بها كانت مع حسن شحاتة ومدرب المنتخب الوطني (الذي يعيش بين الناس) الناس ويشعر بهذا).

وتناول الحديث عن رحيل شقيقه عبد الله عن الزمالك قائلا: “أقام في الزمالك 7 سنوات، بدأت بحسن الخلق والاحترام وبلغت ذروتها في كل شيء: الدوري والكأس والسوبر والكونفدرالية، وشارك في كل شيء”. 95% من البطولات فاز بها، وفاز ببطولات أكثر من الأشخاص الموجودين في مجلس الإدارة، ورحل، وكان أحد مديري الزمالك قبل 48 ساعة من غلق باب القيد، كان أمرًا مهينًا”.

وتابع لاعب الكرخ العراقي: “تم فسخ العقد من قبل أحد الطرفين وتم الإعلان عن فسخ العقد بالتراضي، وهذا لم يحدث، ولم يوقع عبد الله جمعة على أي وثيقة مع مجلس إدارة الزمالك، و ومن جدد عبدالله هو حسين لبيب خلال فترة عمله المؤقتة، وحصل عبدالله على شيكات موقعة من حسين لبيب كمقدم”. لقد وقع عقدًا ولم يفكر ولو للحظة في فتح قضية. ولم يتم الدفع لمورد العقد، ومحامي عبد الله يضغط عليه لاتخاذ خطوة وكتابة محضر، لكن الأمر هو قرار عبد الله”.

واختتم تصريحاته قائلا: “عقد عبد الله جمعة مع حسين لبيب كان بـ 25 مليونا ولم يجلس معه أحد.. وعبد الله لا يستحق ذلك من الزمالك. تحدثت مع أحمد سليمان وقال لي إذا عبد الله لا يستحق ذلك”. وأضاف: “إذا حصل على عرض سيبقى في الزمالك، وإذا أراد عبد الله الرحيل سأدفع له ديونه لهذا الموسم”. الماضي لعدم حصول أي لاعب على مستحقاته عن الموسم الحالي، وعبد الله حزين على ما حدث له في الزمالك بعد 7 سنوات، ولا يريد اتخاذ خطوة قانونية تجاه الزمالك”.

صالح جمعة: أريد العودة لمنتخب مصر.. والزمالك أهان عبدالله في طريقة خروجه

مصدر الخبر