التخطي إلى المحتوى

ريكو: كنت سأموت لولا الرياضة.. وكرة القدم هي حياتي

كشف سيرجيو ريكو حارس مرمى باريس سان جيرمان قصة كواليس الإصابة التي تعرض لها في الرأس والتي كادت أن تكلفه حياته.

سيرجيو ريكو

النادي: باريس سان جيرمان

باريس سان جيرمان

وعانى ريكو من نزيف داخلي العام الماضي بعد سقوط رأسه من فوق حصان.

ولا يزال ريكو غير قادر على العودة إلى لعب كرة القدم بشكل طبيعي.

وقال حارس المرمى الإسباني لقناة “كانال بلوس”: “كرة القدم هي حياتي. أخبرني الطبيب أنه إذا كان أحد شرايني أكثر أو أقل سماكة مثل غير الرياضي، فإن حياتي ستكون أكثر عرضة للخطر. أنا محظوظ لأنني مازلت على قيد الحياة”. “.

وتابع: “الطبيب قال لو لم أكن رياضيا على أعلى مستوى، لكنت ميتا الآن”.

وأضاف: “الطبيب تفاجأ وأخبرني أنني تعرضت لحادث خطير وكنت على وشك القفز من سرير المستشفى عندما أخبرني أنني أستطيع لعب كرة القدم مرة أخرى. في النهاية، الحياة مهمة للغاية وأحمد لا.” لا أريد أن أموت، لكن إذا توقفت عن لعب كرة القدم فلن يكون الأمر يستحق ذلك”.

وخاض اللاعب البالغ من العمر 30 عامًا آخر مباراة كرة قدم له مع ريال مايوركا في 2 فبراير 2022، أمام رايو فايكانو، في ربع نهائي كأس الملك الإسباني.

سيرجيو ريكو

ريكو: كنت سأموت لولا الرياضة.. وكرة القدم هي حياتي

مصدر الخبر