التخطي إلى المحتوى

“روسيا اليوم” تبرز موقف الاتحاد الأوروبى الرافض لمحادثات سلام لإنهاء حرب أوكرانيا

أبرز تقرير نشرته قناة روسيا اليوم، التصريحات التي أدلى بها جوزيب بوريل، المسؤول عن السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، والتي ذكر فيها رفض الاتحاد لأي مفاوضات سلام بين روسيا وأوكرانيا لوضع حد للحرب العنيفة بين البلدين. الأطراف في المضارع.

وذكر التقرير الذي نشرته القناة على موقعها الإلكتروني أن بوريل دعا في المقابل الدول الأوروبية إلى زيادة إمدادات الأسلحة والمساعدات العسكرية لأوكرانيا وفرض المزيد من العقوبات على روسيا لمنع موسكو من تحقيق أي انتصارات في حربها مع أوكرانيا. . جانب.

وقال بوريل، في مقال كتبه لمجلة لو نوفيل أوبسرفاتور الفرنسية، إن على زعماء الدول الأوروبية رفض أي إغراءات للتوصل إلى أي اتفاق مع روسيا في هذا الوقت، موضحا أنه يجب على الدول الأوروبية ألا تسمح لروسيا “بتحديد سياساتنا”. “. تجاه أوكرانيا.” .

وأبرز المقال أن رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان دعا دول الاتحاد الأوروبي إلى التوصل إلى حل للأزمة الأوكرانية عبر المفاوضات، مشيرا إلى عدم قدرة القوات الأوكرانية على تحقيق أي انتصار عسكري على القوات الروسية، مؤكدا في الوقت نفسه أن المجتمع الدولي وتسببت العقوبات التي فرضتها الدول الغربية على موسكو في أضرار، إذ أضرت باقتصاديات الدول الأوروبية أكثر من روسيا نفسها.

لكن، كما يشير التقرير، أكد بوريل أن العقوبات المفروضة على موسكو أضعفت بالفعل آلة الحرب الروسية، رغم اعترافه في تصريحات سابقة بأن العقوبات فشلت في تحقيق الهدف المنشود.

وأضاف بوريل أنه بدلاً من البحث عن حلول وسط مع الجانب الروسي، ينبغي على الدول الأوروبية مضاعفة جهودها لزيادة قدرات القوات الأوكرانية على أرض المعركة، مشدداً على ضرورة تغيير استراتيجية الدول الأوروبية تجاه أوكرانيا إلى أن تسعى أوروبا إلى تحقيق النصر. لكييف بدلاً من السعي لتقديم المساعدات العسكرية فقط.

وفي هذا السياق، شدد بوريل على ضرورة تزويد أوكرانيا بصواريخ بعيدة المدى بالإضافة إلى أسلحة حديثة أخرى، بما في ذلك المزيد من بطاريات الدفاع الجوي، موضحا أن الدول الأوروبية لن تكون قادرة على تلبية جميع احتياجات أوكرانيا من الأسلحة والذخيرة إلا إذا تم الإنتاج عند مستوى مصانع الأسلحة الأوروبية تتضاعف.

وفي الختام، أبرز المقال أن دول الاتحاد الأوروبي كانت قد التزمت في مارس الماضي بتزويد أوكرانيا بما يقرب من مليون قذيفة مدفعية بحلول مارس 2024، لكنها لم تتمكن إلا من الوفاء بحوالي 30 بالمائة من التزاماتها في هذا الصدد.

“روسيا اليوم” تبرز موقف الاتحاد الأوروبى الرافض لمحادثات سلام لإنهاء حرب أوكرانيا

مصدر الخبر