التخطي إلى المحتوى

راحت على الكلب.. سجن برازيلى يستبدل كلاب الحراسة بـ”الوز” لمنع هروب السجناء

قام أحد السجون في ولاية سانتا كانتارينا البرازيلية مؤخراً باستبدال كلاب الحراسة بسرب من الإوز الذي يقال إنه يصدر أصواتاً عالية عندما يكتشف أصواتاً غريبة، مثل شخص يحاول الهروب. تتميز مجمعات السجون في جميع أنحاء العالم بأحدث أنظمة الكشف التي تجعل من الصعب جدًا على النزلاء الهروب دون… ومع ذلك، بغض النظر عن مدى التقدم التكنولوجي، فمن الجيد دائمًا أن يكون لديك أيضًا نسخة احتياطية لنظام الكشف التناظري. في حالة فشل التقنيات المعقدة.

عادةً ما يكون موظفو الأمن أو كلاب الحراسة هم القاعدة، لكن بعض السجون تستخدم بعض البدائل غير المتوقعة. استبدلت العديد من السجون في البرازيل كلاب الحراسة بالإوز، وهو ما يقولون إنه فعال. يبدو أن الأوز يتمتع بسمع جيد جدًا ويصدر أصواتًا عالية عندما يسمع. تم الكشف عنها. أصوات غريبة، وبالتالي تنبيه الحراس البشريين، بحسب الموقع الغرابة المركزية.

أوز
قطيع من الأوز

وقال ماركوس روبرتو دي سوزا مدير السجن لرويترز: “لدينا مراقبة إلكترونية ومراقبة شخصية… وأخيرا مراقبة للإوز الذي حل محل الكلاب… الليل هادئ للغاية… حتى أثناء النهار”. “إنه مكان هادئ جداً وفي الليل يكون أكثر هدوءاً… المكان أفضل.” “هذا هو نوع الأمان في حالة الإوز.”

يقوم قطيع من “حراس الإوزة” بدوريات في المنطقة الواقعة بين السياج الداخلي للسجن وجداره الخارجي الرئيسي. اعتمدت السجون البرازيلية على الإوز لمنع هروب السجناء لمدة 12 عامًا على الأقل. في عام 2011، تصدر سجن سوبرال في ساو باولو عناوين الأخبار الدولية بعد إدخال قطيع من الإوز. الإوز كوسيلة لتنبيه الحراس البشريين إلى أي نشاط مشبوه.

ومن المثير للاهتمام أن الإوز كان يساعد دوريات الحدود الصينية في إبعاد المهاجرين غير الشرعيين لمدة عامين على الأقل لأنه أفضل بكثير من الكلاب في اكتشاف الضوضاء وتوجيه من يتعامل معهم من البشر إلى مصدر الصوت.

راحت على الكلب.. سجن برازيلى يستبدل كلاب الحراسة بـ”الوز” لمنع هروب السجناء

مصدر الخبر