التخطي إلى المحتوى

رئيس السنغال الجديد يعين عثمان سونكو رئيسا للحكومة

رئيس السنغال الجديد يعين عثمان سونكو رئيسا للحكومة

رئيس السنغال الجديد يعين عثمان سونكو رئيسا للحكومة
الرئيس السنغالي الجديد باسيرو ديوماي فاي

عين الرئيس السنغالي الجديد باسيرو ديوماي فاي ، عثمان سونكو رئيسا للوزراء، حسبما ذكر راديو فرنسا الدولي اليوم الأربعاء.

ومن جانبه، صرح رئيس الحكومة الجديدة عثمان سونكو بأنه يقدر أهمية الثقة التي وضعها الرئيس فاي في شخصه وأعرب عن شكره للرئيس وأكد “ولاءه” وتفانيه في العمل.

وكان الرئيس السنغالي الجديد قد أدى أمس الثلاثاء اليمين الدستورية كرئيس خامس للجمهورية بعد ما فاز بالانتخابات الرئاسية بحصوله على 28ر54% من الأصوات في الجولة الأولى متقدما بفارق كبير على مرشح النظام “أمادو با” الذي حصل على 79ر35% من الأصوات.

ولم يسبق لديوماي أن تولى منصباً وطنياً منتخباً، وسيصبح خامس رئيس للسنغال وأصغر الرؤساء سنا في البلد الواقع في غرب أفريقيا ويبلغ عدد سكانه 18 مليون نسمة.

تعود جذوره إلى بلدة صغيرة في وسط السنغال. وهو مسلم ملتزم وله زوجتان، وكشف فاي قبل الانتخابات عن ذمته المالية التي تضمنت منزلًا في داكار وأرضًا خارج العاصمة وحسابا مصرفيا يحتوي على حوالي 6600 دولار.

درس فاي القانون وتخرج من المدرسة الوطنية للإدارة في السنغال عام 2004، أصبح مفتش ضرائب وانضم إلى حزب سونكو الذي صعد فيه بشكل سريع ليصبح شخصية بارزة، وأصبح أمينه العام عام 2021.

قضى 11 شهرا في سجن كاب مانوال بالعاصمة السنغالية داكار، حيث زج به في السجن في أبريل الماضي بتهمة ازدراء المحكمة وإهانة القضاء، لينضم لقيادات حزبه باستيف، الذي تم حظره بعد ذلك بشهرين فقط.

خرج من السجن إثر عفو عام أصدره الرئيس ماكى سال في سياق محاولة تهدئة المشهد السياسي بالتزامن مع انتهاء ولايته، رفقه زعيم حزبه عثمان سونكو وقيادات أخرى.

وتولى بصيرو الأمانة العامة للحزب، وملف السنغاليين في الخارج، ومكنت جولاته المتعددة في أوروبا بشكل خاص من حشد التأييد والدعم السياسي والمالي للحزب الذي استطاع في فترة وجيزة أن يستحوذ على نصيب الأسد من دعم الجماهير الشبابية في بلاده.

رئيس السنغال الجديد يعين عثمان سونكو رئيسا للحكومة

مصدر الخبر