التخطي إلى المحتوى

ديمقراطيون بالكونجرس يطالبون بايدن بفرض رقابة على المساعدات المقدمة لإسرائيل

دعا مشرعون ديمقراطيون في الكونجرس الأمريكي، إدارة بايدن إلى فرض رقابة على المساعدات الأمريكية لإسرائيل، معربين عن مخاوفهم بشأن عدم كفاية المعلومات المقدمة مع استمرار الحرب في غزة.

ووفقا لصحيفة واشنطن بوست، واجه الرئيس بايدن ضغوطا متزايدة من الكونجرس في الأسابيع الأخيرة حيث تقف إدارته بثبات إلى جانب أقرب حليف للولايات المتحدة في الشرق الأوسط. والآن، يحث المشرعون بايدن على فرض شروط على المساعدات الأمريكية لإسرائيل، أو الضغط على الدولة اليهودية لتغيير مسارها أو الضغط من أجل وقف إطلاق النار.

أصبح النائب جيسون كرو (ديمقراطي من كولورادو) أحدث عضو في الكونجرس يطلب من الإدارة معلومات قال إنها ضرورية له للوفاء بواجباته الرقابية كعضو في اللجنة المختارة الدائمة للاستخبارات بمجلس النواب..

وكتب كرو، وهو أيضًا عضو في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، في رسالة إلى مديرة المخابرات الوطنية أفريل هاينز وغيره من كبار مسؤولي المخابرات أنه يسعى لمزيد من الشفافية والمعلومات حول تبادل المعلومات الاستخبارية مع إسرائيل والسياسة التي توجهها. أي قيود تفرضها الإدارة لضمان عدم استخدام إسرائيل للاستخبارات الأمريكية لإلحاق الأذى بالمدنيين أو البنية التحتية المدنية في غزة.

وكتب كرو، وهو من قدامى المحاربين في الجيش الذي خدم في العراق وأفغانستان: “إنني أشعر بالقلق من أن الاستخدام الواسع النطاق للمدفعية والقوة الجوية في غزة، وما ينجم عن ذلك من مستوى الضحايا المدنيين، هو خطأ استراتيجي وأخلاقي”.“.

وتساءل كرو في رسالته عما إذا كانت الإدارة الأمريكية تدرس احتمال أن يكون لتبادل المعلومات الاستخباراتية مع الحكومة الإسرائيلية عواقب قانونية أيضا.

وأشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن جماعات حقوق الإنسان الإسرائيلية، بما في ذلك منظمة بتسيلم، سلطت الضوء على التهجير القسري للمدنيين الفلسطينيين في غزة، وعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء والاعتقالات التعسفية التي تنفذها القوات البرية الإسرائيلية، وقد وثقت منظمة بتسيلم استخدام إسرائيل لقنابل ضخمة في غزة. المناطق ذات الكثافة السكانية العالية.

ديمقراطيون بالكونجرس يطالبون بايدن بفرض رقابة على المساعدات المقدمة لإسرائيل

مصدر الخبر