التخطي إلى المحتوى

عبر تاريخ كرة القدم المصرية العديد من النجوم الذين أشرقوا في سمائها وأصبحوا أساطير ونجوم لا تزال أسماؤهم تُقرأ بين الجماهير ، بسبب الإنجازات والبطولات التي تأمل الجماهير في إعادة إنتاجها بصيغة المضارع.

يعرض فيلم “اليوم السابع” قصة أحد هؤلاء النجوم كل يوم ساهم كثيرًا في كرة القدم المصرية ، ونجم هذا اليوم هشام عبد الرسول نجم المنيا في الثمانينيات الذي نجح في التألق مع المنتخب الوطني. . في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 1990 بإيطاليا.

انها بداية

ولد هشام عبد الرسول في ديسمبر 1964 في مدينة ساملوت المنيا ولعب بشكل كبير في الدوري مع المنيا ، لذلك قرر محمود الغاري المدير الفني للمنتخب الوطني تجنيده كعضو في هذا الدوري عام 1988. لطالما أحدث الجنرال فرقًا مع لاعبي فرق الظل البعيدة عن الأهلي والزمالك وصنع نجومًا مثله هشام عبد الرسول وأحمد أليكس الذي أحضره أيضًا من أولمبياد الإسكندرية في تلك الفترة.

الشهرة

سرعان ما تألق اسم هشام عبد الرسول في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم إلى جانب المنتخب الوطني وقاد الفراعنة إلى المونديال بعد 56 عامًا من الغياب وتم اختياره كأفضل هداف لهذا الفريق في المونديال. أولية

بعد تألقه اللافت ، هطلت عليه عروض محلية من ناديين كبيرين وكان على وشك توقيع عقد مع الأهلي عندما وصلت المفاوضات إلى مرحلة متقدمة لكن القدر لم يمنحه الكثير من الوقت وتعرض لحادث سير. . كان قادمًا إلى القاهرة من المنيا ليس فقط للاعتزال كرة القدم ، ولكن أيضًا لتفويت فرصة تمثيل المنتخب الوطني في كأس العالم الإيطالي. من تألقه

وسجل هشام عبد الرسول 55 هدفاً لفريقه في 6 مواسم فقط عندما كانت المنيا في الدوري ، وخلال هذه الفترة ذهب عدد من اللاعبين لهذين الناديين. مثل حمادة صدقي الذي انتقل إلى الأهلي.

حياته المهنية بعد التقاعد

بعد تقاعده ذهب هشام عبد الرسول لعدة دورات تدريبية وقاد عدة أندية بالدرجة الثانية مثل الفيوم والمنيا والمدينة المنورة ونوادي أخرى في صعيد مصر.

حكاية نجم.. هشام عبد الرسول هداف المنتخب فى تصفيات أفريقيا لمونديال 90

حكاية نجم.. هشام عبد الرسول هداف المنتخب فى تصفيات أفريقيا لمونديال 90

مصدر الخبر

كورة