التخطي إلى المحتوى

حكاية ملعب.. سيجنال إيدونا بارك جنة بوروسيا دورتموند وجحيم كل الخصوم

حكاية ملعب.. سيجنال إيدونا بارك جنة بوروسيا دورتموند وجحيم كل الخصوم

على الرغم من أن بوروسيا دورتموند ليس النادي الأول فى ألمانيا وأوروبا من حيث الألقاب، إلا أنه يمتاز بأنه الأكثر جماهيرية فى أوروبا من خلال العدد القياسي الذى يشاهد مبارياته في ملعبه.

لذلك لم يكن غريباً في أحد المواسم وتحديداً عام 2012 أن يطلب 450 ألف شخص تذاكر لمباراة الفريق الذي كان يستعد لخوض مباراة مع بايرن ميونيخ على قمة الدوري، وعلى الرغم من أن “سيجنال ايدونا بارك” يتسع إلى 80 ألف متفرج بيعت التذاكر في ظرف 10 دقائق فقط.

وعندما يتم سرد قصة العشق الجنوني لجمهور بوروسيا دورتموند لفريقه التي تعد ظاهرة عالمية، فإنه لا يمكن أبداً إغفال حكايات مشجعي المدرج الجنوبي في ملعب النادي والمصنف من قبل فيفا بأنه الأكثر صخباً وحماساً على المستوى الأوروبي، لما يضيفه الأنصار من قوة تشجيع ورسم للوحات فنية ساحرة.

وهناك الكثير من الأساطير تروى حول المدرج الجنوبي ويكفي أن لاعبي بوروسيا دورتموند يتجهون نحوه بعد نهاية المباريات ويجلسون على الأرض ليس طلباً للراحة؛ بل احتراماً ولمشاهدة مشجعي هذا القسم في الملعب الذي يتحول إلى مسرح للجماهير التي تقوم بطقوسها وتطلق أهازيجها وسط حماس منقطع النظير لاسيما في حالات الفوز.

وبالنظر إلى قيمة مشجعي المدرج الجنوبي فإن إدارة النادي خصصت لهم أكبر مساحة مخصصة للجماهير في مدرج بأوروبا، وهو يتسع لـ24 ألفاً و445 متفرجاً وبعرض 100 م وطول 40 م وعمق 52 م.

أما لناحية جماهير بوروسيا بشكل عام فإن حالته تشكل ظاهرة ألقي الضوء عليها دائماً، لاسيما أن دورتموند تعد سادس أكبر مدينة في ألمانيا ويبلغ عدد سكانها نحو 600 ألف نسمة فقط، ومع ذلك فإن العدد التقريبي الذي يشهد مباريات الفريق يبلغ 72 ألف متفرج في المباراة الواحدة، هذا عدا أن 400 ألف شخص خرجوا للاحتفال بالفريق عندما أحرز لقب الدوري في 2011.

يعد ملعب بوروسيا دورتموند (سيجنال إدونا بارك) البديل للملعب القديم الذي اعتاد النادي على استخدامه والذي يحمل اسم (Stadion Rote Erde)، ستاديون روت أردي.

تم النظر في توسيع ملعب ستاديون روت أردي عام 1971، ولكن في النهاية تم الإقرار على بناء الملعب الجديد سيجنال إدونا بارك.

بدأ العمل بشكل فعلي على الملعب عام 1971، حيث تم اختياره في ذلك العام لاستضافة مباريات كأس العالم لعام 1974.

افتتح سيغنال إدونا بارك رسميًا في 2 أبريل 1974 بمباراة ودية بين دورتموند وشالكه، وكان الملعب في ذلك الوقت يتألف فقط من طابق واحد يتسع لـ 54,000 متفرج، منهم 37,000 مقعد.

خضع الملعب لأول توسيع له في أوائل التسعينات، حيث تم فيه تحويل جزء من مناطق الوقوف إلى مقاعد بالإضافة إلى بناء طبقة ثانية أعلى المدرج الشرقي والغربي.

اكتملت أعمال البناء في الطبقة الثانية من المدرج الشمالي والجنوبي في عام 1999، وأصبح المدرج الجنوبي أكبر شرفة في أوروبا.
تم الانتهاء من إغلاق جميع الزوايا الأربع بالمدرجات بين عامي 2002 و 2003.

غير الملعب اسمه إلى SignalIduna Park نتيجة لاتفاق رعاية في عام 2005.

خضع الملعب لأكبر توسع في عام 2006، حيث تم اختياره مرة أخرى لاستضافة كأس العالم، وأطلق على الملعب لقب أفضل ملعب في العالم من قبل صحيفة التايمز.

 

حكاية ملعب.. سيجنال إيدونا بارك جنة بوروسيا دورتموند وجحيم كل الخصوم

مصدر الخبر