التخطي إلى المحتوى

حكاية ملعب.. استاد لوسيل تحفة معمارية احتضن أول نهائي للمونديال بالشرق الأوسط

حكاية ملعب.. استاد لوسيل تحفة معمارية احتضن أول نهائي للمونديال بالشرق الأوسط

تمتلك قطر واحدا من أكبر ملاعب العالم وهو ملعب لوسيل والذي كان بالفعل أكبر ملاعب بطولة كأس العالم 2022 في قطر، ومسرح المباراة النهائية في المونديال الأول بالشرق الأوسط، كما أنه كان أكثر الملاعب الثمانية استضافة لمباريات البطولة، فضلا عن تشييده على أرض أحدث مدينة ذات طراز عالمي في قطر.

يقع ملعب لوسيل على بعد نحو 15 كم شمالي العاصمة القطرية (الدوحة)، في مدينة لوسيل. ويعدّ أحد أهم ملاعب كأس العالم في قطر.
يتسع ملعب لوسيل لأكثر من 80 ألف مشجع، وذلك ما جعله أكبر ملاعب مونديال قطر، واستضاف 10 مباريات في جميع مراحل منافسات كأس العالم، منها 6 مباريات في دور المجموعات بدأت بمباراة الأرجنتين والسعودية.
يتسم الملعب الذي يقع في مدينة لوسيل العصرية الحديثة بتصميم فريد يعكس طابع المدينة التي شيدت على أحدث طراز، وليرمز في الوقت ذاته إلى ثراء وعراقة ماضي البلاد والمنطقة.
استُوحي التصميم الفريد من تداخل الضوء والظل الذي يتميز به الفنار العربي التقليدي أو الفانوس، ويعكس هيكل الملعب وواجهته النقوش ذات التفاصيل الدقيقة التي تحملها أوعية الطعام والأواني التقليدية، وغيرها من القطع الفنية التي انتشرت في أرجاء العالم العربي والإسلامي خلال النهضة التي شهدتها المنطقة.
زُوّد الملعب بنظام تبريد متطور جدا يسمح باستخدام الملعب في كل فصول العام من دون تأثر بالعوامل الجوية خارجه، كما أضيفت إلى تصميم الملعب العديد من تقنيات عكس الحرارة.
تحول ملعب لوسيل والمنطقة المحيطة به عقب إسدال الستار على مباريات مونديال قطر 2022، إلى وجهة مجتمعية حيوية تضم وحدات سكنية ومتاجر ومطاعم ومقاهي وعيادات صحية ومدارس، كذلك من المقرر تفكيك الجزء العلوي من مقاعد المدرجات والتبرع بها للدول التي تحتاج إلى ملاعب وبنية تحتية رياضية.

حكاية ملعب.. استاد لوسيل تحفة معمارية احتضن أول نهائي للمونديال بالشرق الأوسط

مصدر الخبر