التخطي إلى المحتوى

تقرير: 1700 شخص قتلوا فى المتوسط و2200 حول العالم بسبب الهجرة الغير شرعية

لقي ما لا يقل عن 61 مهاجرا، بينهم نساء وأطفال، حتفهم في غرق سفينة “مأساوية” قبالة سواحل ليبيا، بحسب المنظمة الدولية للهجرة، ليرتفع عدد ضحايا الهجرة غير الشرعية منذ بداية العام إلى 1700 شخص.

وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة في بيانها أن “وسط البحر الأبيض المتوسط ​​لا يزال أحد أخطر طرق الهجرة في العالم”. اليونان.

وقالت صحيفة لا بانجورديا الإسبانية في تقرير لها إن ما لا يقل عن 78 شخصا لقوا حتفهم، كما تم الإبلاغ عن فقدان أكثر من 600 شخص – بينهم نساء وأطفال – كانوا محشورين على متن السفينة. وأحصت منظمة الهجرة 2200 حالة وفاة بين المهاجرين في جميع أنحاء العالم، معظمها بسبب غرق السفن، منها 1727 حالة تتركز في وسط البحر الأبيض المتوسط. منذ عام 2104، تم تسجيل 22400 حالة وفاة على هذا الطريق، على الرغم من أن عدد الوفيات في حطام السفن يقدر بأنه أعلى..

وتتواجد الغالبية العظمى من الوافدين في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، في قوارب معدنية خطيرة بناها المهاجرون أنفسهم قبالة سواحل صفاقس (270 كيلومترا جنوب تونس)، حيث يصلون بعد يوم واحد فقط من الإبحار..

وتضاعف عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى إيطاليا عن طريق البحر من تونس وليبيا حتى الآن في عام 2023، ليصل إلى 153 ألف شخص، وحتى 9 ديسمبر/كانون الأول، اعترض خفر السواحل الليبي مئات القوارب التي تحمل أكثر من 15300 شخص، وتمت إعادتهم. إلى الدولة الواقعة في شمال أفريقيا، والتي تعتبرها منظمات حقوق الإنسان “غير آمنة”.“.

كما أفادت المنظمة الدولية للهجرة عن عودة 136 مهاجراً بنغلادشياً طوعاً، بينهم أسرتان، يعاني 41 منهم من مشاكل صحية.

تقرير: 1700 شخص قتلوا فى المتوسط و2200 حول العالم بسبب الهجرة الغير شرعية

مصدر الخبر