التخطي إلى المحتوى

تقارير: منتخب البرازيل مهدد بالتجميد بسبب التدخل الحكومي

حذر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من احتمال تجميد كرة القدم البرازيلية على مستوى الأندية والمنتخب الوطني، بسبب التدخل الحكومي في شؤون الاتحاد المحلي.

وكانت محكمة في ريو دي جانيرو قد أقالت جميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد البرازيلي لكرة القدم برئاسة إيدنالدو رودريجيز، في 7 ديسمبر الماضي، بسبب مخالفات في الانتخابات التي جرت العام الماضي.

وقد أيدت أعلى محكمتين في البرازيل هذا القرار الأسبوع الماضي، قبل تعيين القاضي خوسيه بيرديز لتنظيم انتخابات نقابية جديدة في غضون 30 يومًا.

وهذه الأحكام القضائية غير مقبولة لدى الفيفا لأنها تعتبرها تدخلا حكوميا في شؤون الاتحاد المحلي لكرة القدم.

وبحسب ما أوردته وكالة أسوشيتد برس، فإن الفيفا أرسل خطابًا إلى المديرين الحاليين للاتحاد البرازيلي لكرة القدم، يتضمن تحذيرًا بشأن إمكانية تنفيذ الإيقاف إذا لم يتم الاستجابة لمناشدتهم بالانتظار قبل إجراء انتخابات جديدة.

وذكر الفيفا واتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) في الرسالة أنهما “سيشكلان لجنة لمناقشة الأمر في البرازيل يوم 8 يناير”.

وأضاف: “يود كل من الفيفا واتحاد أمريكا الجنوبية التأكيد بقوة على أنه حتى تنتهي هذه المهمة، لن يتم اتخاذ أي قرارات تؤثر على الاتحاد البرازيلي، بما في ذلك أي انتخابات أو الدعوة لانتخابات”.

وتابع: “إذا لم يتم احترام ذلك، فلن يكون أمام الفيفا خيار سوى إحالة الأمر إلى هيئة اتخاذ القرار المعنية للنظر فيه واتخاذ القرار، والذي قد يشمل الإيقاف أيضًا”.

وتابع: “كما نود التأكيد على أنه في حالة إيقاف الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، فإنه سيفقد جميع حقوق عضويته بمفعول فوري حتى رفع الإيقاف”. وأضاف أن ذلك وأوضح الفيفا في كلمته أن هذا يعني أن المنتخبات البرازيلية على مستوى الرجال والسيدات وفي جميع الفئات العمرية وكذلك الأندية، لن يكون لها بعد الآن الحق في المشاركة في أي مسابقة دولية خلال فترة وجودها. تعليق.

وتأتي هذه التهديدات قبل عدة أشهر من إقامة بطولة كوبا أمريكا 2024 في الولايات المتحدة الأمريكية، بمشاركة البرازيل، صيف العام المقبل.

كما تأهل المنتخب البرازيلي في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026.

تقارير: منتخب البرازيل مهدد بالتجميد بسبب التدخل الحكومي

مصدر الخبر