التخطي إلى المحتوى

تغيير زجاج كاتدرائية نوتردام يثير جدلا واسعا بفرنسا بعد 5 سنوات من الحريق

تغيير زجاج كاتدرائية نوتردام يثير جدلا واسعا بفرنسا بعد 5 سنوات من الحريق

نوتردام

بعد مرور خمس سنوات على الحريق الذي دمر كاتدرائية نوتردام، وقبل بضعة أشهر من إعادة فتح أبوابها، أثارت جدلا واسعا، بسبب  استبدال جزء من النوافذ الزجاجية الملونة بأخرى، حسبما قالت صحيفة الموندو الإسبانية.


وأوضحت الصحيفة أن من بين الأشياء التي لم تتأثر بالحريق الذى دمر الكاتدرائية منذ 5 سنوات كان النوافذ الزجاجية الملونة التي صممها المهندس المعماري فيوليت لو دوك، والتي أصبحت الآن موضع جدل، بعد خمس سنوات من أعمال إعادة الإعمار، حيث تم إستبدالها بأخرى حديثة.


ولم يتبق أمام كاتدرائية نوتردام سوى بضعة أشهر لإعادة فتح أبوابها أمام الجمهور، وسيكون يوم 8 ديسمبر، تم بالفعل رفع سهم النصب التذكاري الذي يبلغ ارتفاعه 93 مترًا، كما أن أعمال إعادة التأهيل، التي تم تنفيذها وفقًا لتقنيات العصور الوسطى، متقدمة جدًا ووفقًا للجدول الزمني المخطط له.


وكانت وزيرة الثقافة رشيدة داتي قد أعلنت قبل بضعة أسابيع عن فتح مسابقة لاختيار الحرفيين المسؤولين عن تصميم ونحت هذه النوافذ الزجاجية الملونة الجديدة التي ستوضع في ستة من المصليات السبع في الجزء الجنوبي لكاتدرائية نوتردام، وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هو من أطلق فكرة تغييرها إلى أخرى أكثر حداثة، وذلك بناء على طلب الأبرشية، ولقد فعل ذلك خلال زيارة للأعمال في ديسمبر 2023.


وسيتم الإعلان عن الفنانين الفائزين في المسابقة في نوفمبر، وسيتم عرض نماذج أولية لأعمالهم في الكاتدرائية عند افتتاحها للجمهور وسيتم استبدالها في عام 2026، وسيتم عرض النوافذ الزجاجية القديمة في المتحف الجديد الذي سيقام في الأشهر المقبلة.


ويرى عدد من الخبراء أن تغيير النوافذ تدنيس للتراث وكسر الوحدة المعمارية للنصب التذكارى ، ووصفوها بالتخريبية ، خاصة وأنه لا يوجد أي سبب للتغيير في ظل أن النوافذ سليمة ولم تتأثر بالحريق.

تغيير زجاج كاتدرائية نوتردام يثير جدلا واسعا بفرنسا بعد 5 سنوات من الحريق

مصدر الخبر