التخطي إلى المحتوى

تزايد الهجمات على نيكى هيلى من منافسيها فى المناظرة الرابعة للجمهوريين

شهدت المناظرة الرابعة لمرشحي ترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية 2024، التي جرت مساء أمس الأربعاء، اشتباكات بين المشاركين الأربعة، مع سفيرة الأمم المتحدة السابقة نيكي هيلي وحاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس سعياً لتعزيز موقفه. . في المركز الثاني في السباق خلف ترامب، قبل… أقل من ستة أسابيع تفصلنا عن انطلاق السباق التمهيدي في المؤتمرات الحزبية في ولاية أيوا، فيما غاب الرئيس السابق الأكثر احتمالا للفوز بالترشيح حتى الآن عن المشاركة.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن هيلي، التي كانت متقدمة أو متعادلة مع ديسانتيس في استطلاعات الرأي في الولاية الأولى التي بدأت فيها الانتخابات التمهيدية، تعرضت للهجوم مبكرا، وتدخل حاكم ولاية نيوجيرسي السابق كريس كريستي للدفاع عنها في أي لحظة. .

وواصلت هيلي وديسانتيس الصراع حول الصين، في حين استغل كريستي وقته لمهاجمة ترامب بسبب غيابه عن المناظرات. واتهم كريستي خصومه على المسرح بالتردد في تجاوز ترامب الذي يهيمن على أرقام استطلاعات الرأي الأولية. وذكرت الصحيفة أن رجل الأعمال التكنولوجي فيفيك راماسومي ردد نظريات المؤامرة وشن هجمات شخصية على منافسيه.

ورغم أن المشرفين على المناظرة طرحوا عليه عددا من الأسئلة، بدءا من أمن الحدود إلى مدى لياقة ترامب للمنصب، فإن المرشحين لم يطرحا عليه أسئلة حول الإجهاض، وهو قضية ساخنة بالنسبة للمحافظين ونقطة خلاف رئيسية في انتخابات 2024. .

وجرت المناظرة في جامعة ألاباما، ويمكن أن تكون آخر منتدى تسمح به اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، حيث يفكر الحزب في تنظيم مواجهات بين المرشحين في مناسبات أخرى.

وجاءت الهجمات على هيلي من قبل ديسانتيس وراماسوامي في ضوء تحسن أرقامها في استطلاعات الرأي بعد أدائها القوي في المناظرات السابقة. كما أنها تلقت دعماً قبل أيام من مجموعة “أميركيون من أجل الرخاء”، كما تلقت إحدى لجان العمل السياسي الرئيسية التي تدعمها تبرعات كبيرة من الممولين في وول ستريت وعالم التكنولوجيا.

تزايد الهجمات على نيكى هيلى من منافسيها فى المناظرة الرابعة للجمهوريين

مصدر الخبر