التخطي إلى المحتوى

تراجع استهلاك اللحوم فى الأرجنتين بعد تسجيل أعلى تضخم بالعالم تجاوز 211%

وتعاني الأرجنتين من تضخم مرتفع يتجاوز 211%، ما يعني تراجع الاستهلاك المحلي للحوم بسبب ارتفاع الأسعار الزراعية وأسعار المنتجات المحلية، في حين تم دعم نمو الصادرات من خلال رفع القيود، بحسب صحيفة أمبيتو الأرجنتينية.

وقال فيكتور تونيلي، مستشار الثروة الحيوانية ولحوم البقر، إن استهلاك لحوم البقر وصل بالفعل إلى 18% بعد أن تجاوز 70%، مشيراً إلى أن الأرجنتينيين بدأوا في شراء لحوم البقر بسبب ارتفاع الأسعار.

وشكلت الصادرات ما يزيد قليلاً عن 30% من الإجمالي في ديسمبر/كانون الأول، واقتربت من 33% في يناير/كانون الثاني، وهو ما يعتبره تونيلي نتاج “التحرر من الحظر والقيود المفروضة على الصادرات”.

وأشار إلى أنه بالإضافة إلى نمو الصادرات، هناك “انخفاض كبير في القوة الشرائية وحجم الاستهلاك، الذي يتراوح في المتوسط ​​بين 40 إلى 42 كيلوغراما للشخص الواحد سنويا” بسبب تأثير التضخم.

رئيس غرفة الموردين الأرجنتينية (CAMyAوقال سيرجيو بيداتشي إن «الأسعار سترتفع وسترتفع شيئاً فشيئاً، مصحوبة بالتضخم»، وأوضح أن الزيادة «لم تعد تعتمد على الاستهلاك المحلي». لأن الناس اتجهوا أكثر إلى لحم الخنزير، الذي يعتبر أرخص بكثير من لحم البقر، والدجاج الذي وصلت أسعاره إلى أرقام فلكية.

كما أكد أن “سعر لحوم البقر سيعتمد على قيمة الدولار والصادرات وعدد العجول التي ستتمكن الأرجنتين من تصديرها”.

وأشارت صحيفة “إنفوباي” الأرجنتينية إلى أن البلاد تسجل أعلى معدل تضخم في العالم، وأفادت إدارة الإحصاء المركزية في لبنان أن معدل التضخم في ديسمبر بلغ 0.02% فقط، وبذلك وصلت الزيادة السنوية في الأسعار إلى 192.3%، ويمثل الرقم الذي كشفت عنه الهيئة الرسمية أعلى مؤشر منذ ثلاثة عقود، منذ فترة التضخم المفرط في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، بين حكومتي راؤول ألفونسين وكارلوس منعم.

وسبق للأرجنتين أن تفوقت منذ أيام على فنزويلا التي احتلت المركز الثاني أو الثالث بحسب المؤشر، بعد أن تصدرت هذا التصنيف السلبي عدة سنوات، وأكد المرصد المالي الفنزويلي أنه في عام 2023 بلغ التضخم 193% في الدولة الكاريبية، وهو ما يمثل انخفاضا كبيرا مقارنة مع 305% المسجلة في عام 2022.

تراجع استهلاك اللحوم فى الأرجنتين بعد تسجيل أعلى تضخم بالعالم تجاوز 211%

مصدر الخبر