التخطي إلى المحتوى

تبرير غريب لماكرون حول مشاركة إسرائيل واستبعاد روسيا من أولمبياد باريس

تبرير غريب لماكرون حول مشاركة إسرائيل واستبعاد روسيا من أولمبياد باريس

تبرير غريب لماكرون حول مشاركة إسرائيل واستبعاد روسيا من أولمبياد باريس

إسرائيل “ضحية” وروسيا “معتدية” هكذا برر ماكرون مشاركة الأولى في أولمبياد باريس واستبعاد الثانية (الأناضول)

برر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون -اليوم الاثنين- الفارق في التعامل مع إسرائيل، المشاركة في أولمبياد باريس الصيف المقبل رغم حربها على غزة، وروسيا التي استبعدت عن الألعاب على خلفية حربها على أوكرانيا، معتبرا أن الأولى لم تكن “المهاجِمة” في حين أن الثانية هي من قررت شن “حرب عدوانية” على جارتها.

وقال ماكرون -في مقابلة- إن الوضع بين روسيا وإسرائيل “مختلف تماماً”، في رد على النواب اليساريين الذين طالبوا أواخر فبراير/شباط ومن دون جدوى اللجنة الأولمبية الدولية، أن “تفرض على إسرائيل خلال الألعاب الأولمبية المقبلة العقوبات نفسها المفروضة على روسيا وبيلاروسيا”.

اقرأ أيضا

list of 4 items

list 1 of 4

تغريم فنربخشة لانسحابه من كأس السوبر التركية

list 2 of 4

إنهاء لتقليد عريق.. جوائز مالية للفائزين بالميداليات الذهبية في أولمبياد باريس

list 3 of 4

رئيس فريق مرسيدس في فورمولا 1 يقر بصعوبة منافسة سائق “رد بول” فرستابن

list 4 of 4

بحضور ماكرون.. افتتاح كارثي للمركز المائي في أولمبياد باريس 2024

end of list

وأضاف أن “إسرائيل كانت ضحية هجوم إرهابي.. يمكننا أن نختلف مع إسرائيل حول كيفية الرد وحماية نفسها، لكن لا يمكننا أن نقول إن إسرائيل هي من بدأ الهجوم، وبالتالي فإن التمييز (بينها وبين روسيا) واضح للغاية”.

واعتبر أنه “لهذا السبب سيكون العلم الإسرائيلي هناك (في الألعاب)، سيكون الرياضيون هناك وآمل أيضاً أن يكونوا حاملي السلام لأنه سيتعين عليهم التنافس مع العديد من رياضيي المنطقة”.

View this post on Instagram

A post shared by Paris2024 (@paris2024)

ونأت اللجنة الأولمبية الدولية بنفسها عن الحرب في قطاع غزة بين إسرائيل وحماس وتختبئ وراء مطالبتها بـ”حل الدولتين” الذي “تطبقه” على صعيد الأعضاء المنضوين تحت لوائها، في ظل تعايش اللجنتين الأولمبيتين الإسرائيلية والفلسطينية منذ 1995.

وفي المقابل، فإن قرار اللجنة الأولمبية الدولية بحظر روسيا كدولة والسماح للرياضيين الروس بالمشاركة كمحايدين، “متناسب وعادل”، لأن موسكو “قررت شن حرب عدوانية استمرت أكثر من عامين” بحسب تبرير ماكرون.

وقررت اللجنة الأولمبية الدولية الشهر الماضي أن الرياضيين الروس والبيلاروس الذين سمحت لهم بخوض الألعاب الأولمبية كمحايدين “لن يشاركوا في حفل افتتاح الألعاب”.

واستبعدت اللجنة الأولمبية الدولية روسيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي من المشاركة في أولمبياد 2024، لكنها أعطت الضوء الأخضر للرياضيين الروس والبيلاروس للمنافسة كمحايدين طالما أنهم لا يدعمون بشكل فعال الحرب على أوكرانيا.

View this post on Instagram

A post shared by Paris2024 (@paris2024)

وواجه الرياضيون من روسيا وبيلاروسيا عقوبات من العديد من الاتحادات الرياضية منذ أن شنت موسكو هجومها على أوكرانيا في فبراير/شباط 2022.

وخلال العام الماضي، خفف عدد من الرياضات الأولمبية القيود، مما سمح لرياضيين من البلدين بالعودة إلى المنافسة في ظل ظروف معينة. ومع ذلك، ظل الروس والبيلاروس ممنوعين من المشاركة في منافسات ألعاب القوى.

وشارك نحو 330 رياضيا روسيا و104 رياضيين من بيلاروسيا في ألعاب طوكيو صيف 2021.

وكشفت اللجنة الأولمبية الدولية أن الرياضيين المحايدين سيكون لهم علمهم الخاص ونشيدهم الخالي من الكلمات الغنائية، كما لن يشير جدول الميداليات إلى الميداليات التي سيفوز بها هؤلاء.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية إنه “لن تتم دعوة أي مسؤول حكومي روسي أو بيلاروسي أو منحهم بطاقة اعتماد لحضور دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024”.

المصدر : وكالات

تبرير غريب لماكرون حول مشاركة إسرائيل واستبعاد روسيا من أولمبياد باريس

مصدر الخبر