التخطي إلى المحتوى

بوليتكو: نهاية قريبة لنتنياهو خلال الأسابيع المقبلة وبينى جانتس مرشح محتمل

وفي استمرار للانقسامات الخطيرة في الحكومة الإسرائيلية بسبب الاحتلال، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قالت صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، إن كل الأنظار تتجه نحو الجنرال المتقاعد بيني غانتس كمرشح محتمل لإنهاء المسيرة السياسية لنتنياهو.

وأوضحت الصحيفة أنه منذ هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، ترك الإسرائيليون السياسة الحزبية جانبا إلى حد كبير، لكن الضغوط على الحكومة بدأت تتزايد ويبدو أن الأسابيع القليلة المقبلة ستتحول إلى نهاية محتملة لنتنياهو، حيث يلومه كثير من الإسرائيليين. بسبب الخطأ الأمني ​​الكارثي الذي حدث الشهر الماضي، بحسب صحيفة فور بوليتيكو.

وأوضحت الصحيفة أن زعيم حزب أزرق أبيض والمعارضة الإسرائيلية، بيني غانتس، هو المنافس الأرجح لإنهاء مسيرة نتنياهو السياسية الطويلة. وأعرب وزير الدفاع السابق عن قلقه من التوجه “المتطرف” الخطير الذي يتخذه نتنياهو وحلفاؤه في البلاد، لكن بعد 7 تشرين الأول/أكتوبر لم يحسم الأمر بعد. وأشار، الذي لا يزال على استعداد للانضمام إلى حكومة نتنياهو في زمن الحرب من أجل الوحدة الوطنية، إلى أن “هناك وقت للسلام ووقت للحرب. والآن هو وقت الحرب”.

ومنذ ذلك الحين، ارتفعت أرقام استطلاعات الرأي لغانتس بشكل كبير، في حين انخفضت أرقام نتنياهو إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق..

وقال نمرود جورين، الأكاديمي والزميل البارز في الشؤون الإسرائيلية في معهد الشرق الأوسط في واشنطن، إن الوضع سيتغير تمامًا في اللحظة التي يقرر فيها غانتس، رئيس الأركان السابق، ترك حكومة الطوارئ..

وقال: “ستكون هذه لحظة مهمة – عندما يقرر بيني التنحي – وسيتغير الخطاب السياسي العام بين عشية وضحاها”.“.

هناك دلائل واضحة على أن الأمور بدأت تتغير بالفعل. هذا الأسبوع، عارض غانتس بشدة تجميد مئات الملايين من الأموال السياسية المخصصة للأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة واليمينية المؤيدة للمستوطنين. وأعلن غانتس يوم الأحد أن وزراء حزبه الخمسة سيصوتون ضد تغييرات الميزانية، وانتقد في رسالة إلى نتنياهو “صرف أموال الائتلاف أو أي ميزانية إضافية غير مرتبطة بالمجهود الحربي أو تعزيز النمو الاقتصادي”.

بوليتكو: نهاية قريبة لنتنياهو خلال الأسابيع المقبلة وبينى جانتس مرشح محتمل

مصدر الخبر