التخطي إلى المحتوى

بوتين: استراتيجية التطوير التكنولوجي لعام 2035 لتعزيز سيادة موسكو ومينسك

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن استراتيجية التطوير التكنولوجي الجديدة لعام 2035 تهدف إلى تعزيز سيادة روسيا وبيلاروسيا.

وقال بوتين في اجتماع للمجلس الأعلى للدولة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الروسية (تاس)، إنه “تم إعداد استراتيجية جديدة للتطوير التكنولوجي للدولة الفيدرالية للفترة حتى عام 2035 للموافقة عليها، والتي تحتوي على محددات تدابير معلوماتية لتعزيز السيادة التكنولوجية العامة، بما في ذلك إطلاق مشاريع مشتركة. رائعة لاستبدال الواردات وإنشاء منتجات تنافسية ذات قيمة مضافة عالية.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن مشروع المبادئ التوجيهية لتنفيذ أحكام اتفاق دولة الاتحاد للفترة 2024-2026، المقدم في اجتماع المجلس، يركز على جعل التفاعل متعدد الأوجه أكثر نشاطا في مجمله، بما في ذلك الصناعة والزراعة والطاقة النقل والخدمات اللوجستية ومجال المعلومات.

وفي سياق آخر، قال النائب الأول لرئيس شركة التعدين والمعادن الروسية (نوريلسك نيكل) سيرغي ستيبانوف اليوم: “من المتوقع أن تستمر المخاطر الجيوسياسية المعاكسة في الوجود في عام 2024 ويكون لها تأثير سلبي على عملياتنا”.

وأوضح ستيبانوف، في تصريحات للصحافة، أن “سياسة إحلال الواردات بدأت تؤتي ثمارها وأن الشركة قامت تدريجياً باختبار وتشغيل معدات التعدين من موردين جدد خلال العام الماضي”.

وأبرز أن عملاق التعدين الروسي يتوقع أن يظل إنتاجه من المعادن عند مستوى قريب من مستوى العام الماضي، وقال: “وفقا لتوقعاتنا، فإن مستوى إنتاج المعدن على المدى المتوسط ​​سيكون قريبا من مستوى 2023”. أن الفترة الحالية هي الفترة الأنسب لإصلاح الوحدات الرئيسية لتحقيق إنتاج أعلى لاحقاً.

وعن انخفاض إنتاج المعدن في نوريلسك نيكل، قال ستيبانوف: «انخفض إنتاجه من النيكل بنسبة 5% سنوياً في عام 2023 إلى 209 آلاف طن متري؛ وانخفض إنتاج النحاس بنسبة 2% إلى 425 ألف طن متري بنهاية العام الماضي، بسبب انخفاض درجة الخام والعمليات التي تم تعديلها لتحسين جودة كاثودات النحاس، بينما انخفض إنتاج البلاديوم بنسبة 4% ليصل إلى 2.69 مليون أوقية.

بوتين: استراتيجية التطوير التكنولوجي لعام 2035 لتعزيز سيادة موسكو ومينسك

مصدر الخبر