التخطي إلى المحتوى

بعد القبض على وديع الجرئ.. «فيفا» يضع الكرة التونسية في ورطة

ونهاية أكتوبر/تشرين الأول، أوقفت السلطات الوطنية، رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم، وديع الجريء، للتحقيق معه من قبل الجهات المختصة، في إطار اتهامات بالفساد المالي والإداري والمضاربات غير القانونية.

وبحسب ما أوردته إذاعة تونس موزاييك إف إم، قررت النيابة العامة التونسية توقيف رئيس الاتحاد التونسي، بعد صدور قرار تفتيش بحقه في قضايا منظورة.

وكان الجراري قد تولى رئاسة الجامعة التونسية لكرة القدم منذ عام 2012، خلال أطول فترة في تاريخ كرة القدم في أرض النسور.

أشارت العديد من التقارير الواردة من العاصمة تونس في الفترة الأخيرة إلى أن كمال دقيش وزير الرياضة تقدم ببلاغ إلى النيابة العامة يتهم فيه رئيس الاتحاد بمخالفة القانون والإضرار بالمال العام.

ووقع وديع عقدا مع المدرب السابق للمنتخب التونسي للشباب الصغير زويتة وحصل على راتب إضافي من الوزارة، وسط مساعي مصالحة بين الوزارة واتحاد الكرة حول هذا الخلاف حتى إطلاق سراح رئيس الجامعة.

الفيفا يطلب التوضيح

الاتحاد الدولي لكرة القدم “على قيد الحياة»، الكتابة إلى الاتحاد التونسي، مطالبة إياه بتوضيح أسباب الإيقاف والملابسات التي دفعت النيابة العامة إلى إصدار قرار بمحاكمة وديع، ليتمكن فريق دفاع وديع الجري من إرسال تقرير كامل عن القضية وظروفك.

هدد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بتجميد نشاط كرة القدم التونسية وأنديةها المشاركة في المسابقات القارية والدولية في حال ثبت التدخل غير المبرر في شؤون الاتحاد المحلي.

  • الدوري التونسي

  • وديع وجريء

  • على قيد الحياة

  • الجامعة التونسية لكرة القدم


بعد القبض على وديع الجرئ.. «فيفا» يضع الكرة التونسية في ورطة

مصدر الخبر