التخطي إلى المحتوى

بعد إدانة 550 موظف ظلما.. فضيحة هورايزون تطارد مكتب البريد البريطانى

قالت صحيفة “إندبندنت” البريطانية عن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إنه سيدعم بقوة هيئة مراجعة الأوسمة إذا قررت النظر في إلغاء جائزة OBE لرئيسة مكتب البريد السابقة باولا فينيل في أعقاب فضيحة هورايزون.

وتزايدت الدعوات للرئيس التنفيذي السابق لمكتب البريد البريطاني لإعادة الميدالية بعد دراما على قناة “IPTV” البريطانية سلطت الضوء على فضيحة إدانة العاملين في مكتب البريد، وهي الفضيحة التي شهدت محاكمة المئات من موظفي البريد. مدراء الخدمة البريدية بين عامي 1999 و2015 الذين أُدينوا خطأً بتهم المحاسبة الزائفة والسرقة والاحتيال بسبب خلل في البرمجيات التقنية المعروفة باسم “Horizon”.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء إن سوناك “سيدعم بقوة” لجنة المصادرة “إذا قررت التحقيق”.

وسبق أن قال وزير سابق في حكومة المحافظين إنه يجب تبرئة جميع العمال الذين أدينوا خطأ في الفضيحة لأن كل قضية من قضاياهم مرتبطة بـ “كذبة”.

ويخطط السير ديفيد ديفيس، أحد كبار أعضاء البرلمان المحافظين، لإثارة هذه القضية في مجلس العموم عندما يعود النواب من عطلة عيد الميلاد، ودعا إلى مناقشة طارئة.

وقال في وقت سابق لبرنامج اليوم على راديو بي بي سي 4: “كل قضية تعتمد على كذبة، ولا يمكن لأحد غير مديري مكتب البريد الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم”.

اجتذبت عريضة تطالب الرئيس التنفيذي السابق لمكتب البريد باولا فينيلز بسحب الميدالية بسبب فضيحة هورايزون أكثر من مليون توقيع.

أشرف فينيلز على مكتب البريد خلال فترة حدوث المشكلة، وكان ينكر بشكل روتيني وجود مشاكل في نظام Horizon الخاص به.

وجاء في الالتماس الموجه إلى السير كريس ورمالد، رئيس لجنة المصادرة: “لقد تم تقديم أدلة على أن مكتب البريد شارك في عملية تستر واسعة النطاق أدت إلى محاكمة غير قانونية لـ 550 من موظفي مكتب البريد، تم اعتقال الكثير منهم فيما بعد”. مسجونون ومفلسون و… وفي بعض الحالات للأسف انتحروا».

وأكد ريشي سوناك أن وزير العدل أليكس تشيك يدرس سبل المساعدة في تبرئة أسماء مديري مكاتب البريد المدانين المتورطين في الفضيحة. وبحسب ما ورد اجتمع تشاك ووزير البريد كيفين هولينراك يوم الاثنين لمناقشة الإجراءات التي يمكن للحكومة اتخاذها.

صرحت العديد من الشخصيات البارزة أنه يجب تبرئة جميع الأشخاص المدانين خطأً في الفضيحة بشكل جماعي بموجب قانون صادر عن البرلمان من أجل إطلاق عملية التعويض.

بعد إدانة 550 موظف ظلما.. فضيحة هورايزون تطارد مكتب البريد البريطانى

مصدر الخبر