التخطي إلى المحتوى

بدأت بخليفة الجوهري وانتهت بخماسية في ملحق كأس العالم.. رحلة حسام حسن مع الأردن

وفي حزيران/يونيو 2013، بحث المنتخب الأردني عن مدرب قادر على تكرار إنجازات المصري محمود الجوهري، حيث بحث في وطنه عن مدرب يجمع بين السمات الشخصية المشتركة، وهو الأمر الذي توج بالاتفاق مع حسام حسن.

قبل التجربة الأردنية، لم يسبق لحسام حسن أن درب أي منتخب وطني في فترة تعليمه الكروي، لكنه كان يعرف جيدا قيمة المنتخبات الوطنية، نظرا لمسيرته الطويلة والناجحة في نفس الوقت في المنتخب المصري، وتحديدا في الفترة ما بين عامي 1985 و 2006.

بدأ كل شيء مع خليفة الجوهري

ولم يغادر المنتخب الأردني عباءة الجوهري، الرجل الذي صنع التاريخ في منافسات كأس آسيا، عندما قاد النشامة إلى الدور ربع النهائي في نسخة 2004 للمرة الأولى، قبل أن يودع المنافسة في يد اليابان بركلات الترجيح.

الفريق الأردني وجد في حسام حسن العديد من الصفات التي ميزت الجوهري.

وبطبيعة الحال، كان حسام حسن يحتاج إلى بعض الوقت للتعرف على لاعبي المنتخب الأردني، لكن ذلك لم يكن ممكناً حيث وصل إلى مراحل متقدمة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014، وهي المنافسة التي لم يصل إليها الأردن في تاريخه.

أنهى بخمسة انتصارات في تصفيات كأس العالم

بعد مباراة أولى انتهت بالتعادل (1-1) مع سوريا، في تصفيات كأس آسيا 2015، كان على حسام حسن أن يجهز المنتخب الأردني لمواصلة مشواره عبر تصفيات كأس العالم.

واجه المنتخب الأردني أوزبكستان في التصفيات الآسيوية للتأهل إلى الدور الفاصل لكأس العالم، وتعادلا (1-1) ذهاباً وإياباً قبل أن تبتسم لهم ركلات الترجيح.

180 دقيقة فقط تفصل الأردن عن التأهل إلى كأس العالم 2014، حيث كان على فريق حسام حسن مواجهة أوروغواي في الصراع من أجل المرور النهائي إلى كأس العالم.

في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، استقبل المنتخب الأردني ضيفه الأوروغوياني، على ملعبه، على ملعب عمان الدولي، في المباراة الأولى من تصفيات كأس العالم، لكنه واجه لاعبين كبار، مثل سواريز وكافاني، وعانى من المرارة. بهزيمة ثقيلة (5-0).

وبالعودة إلى مونتيفيديو، لم تكن المباراة ذات أهمية كبيرة بالنسبة للمنتخب الأوروغوياني الذي كان يحتفل بالفعل بالتأهل لكأس العالم 2013، فحقق المنتخب الأردني نتيجة جيدة معنويا بالتعادل السلبي.

جدد الاتحاد الأردني لكرة القدم الثقة في حسام حسن لبدء مهمته الثانية في بطولة كأس غرب آسيا 2014 والتي وصل فيها إلى النهائي قبل الخسارة أمام قطر 2-0.

انتهت رحلة حسام حسن إلى الأردن لاحقًا في يوليو 2014 بعد هزيمة ودية أمام كولومبيا بنتيجة 3-0، وتوقفت عند 365 يومًا تقريبًا.

أرقام حسام حسن مع المنتخب الأردني

– لعب: 15 مباراة (4 منها في كأس غرب آسيا)

– الفوز: 6

– السحب: 6

– المفقود: 3

المثير في الأمر أن الهزائم الثلاث كانت أمام كولومبيا والأوروغواي، الفريقين العملاقين من أمريكا الجنوبية، بالإضافة إلى قطر في نهائي كأس غرب آسيا.

جدير بالذكر أن الاتحاد المصري لكرة القدم أعلن اليوم الثلاثاء، إسناد مهمة إدارة منتخب مصر إلى حسام حسن، خلفًا لروي فيتوريا الذي أقيل من منصبه بعد الانسحاب من منافسات كأس الأمم الأفريقية 2023. في المرحلة النهائية.

بدأت بخليفة الجوهري وانتهت بخماسية في ملحق كأس العالم.. رحلة حسام حسن مع الأردن

مصدر الخبر