التخطي إلى المحتوى

انقسام داخلى فى الحزب الجمهورى الأمريكى حول رفع سن التقاعد بعام الانتخابات

انقسام داخلى فى الحزب الجمهورى الأمريكى حول رفع سن التقاعد بعام الانتخابات

زعيم الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ الأمريكي ميتش مكونيل

يتقاتل الجمهوريون فى الولايات المتحدة الأمريكية فيما بينهم حول ما إذا كان عليهم دفع الإصلاحات لخفض الإنفاق على الضمان الاجتماعي، مع احتشاد بعض المحافظين حول فكرة رفع سن التقاعد، وفقا لصحيفة “ذا هيل” الأمريكية.

ويزعم الجمهوريون الذين يدفعون بإصلاحات الضمان الاجتماعي أن رفع سن التقاعد لن يؤدي إلى خفض الفوائد، وسوف يتم تطبيقه على مراحل ببطء حتى لا يؤثر على الأشخاص الذين يقتربون من سن التقاعد.

لكن آخرين في الحزب يحذرون من أن الحديث عن تأخير مزايا الضمان الاجتماعي في نفس عام إجراء الانتخابات الأمريكية 2024 يعد سوء ممارسة سياسية وسيعطي الديمقراطيين فرصة ذهبية لاتهام مرشحي الحزب الجمهوري بالرغبة في خفض الضمان الاجتماعي.

قال السيناتور جوش هاولي (جمهوري من ولاية ميسوري) عن رفع سن التقاعد “فكرة فظيعة.  حتى بالنسبة للأشخاص الذين لا يخططون للتقاعد قريبًا. أعارض هذا تمامًا.”

وأضاف “يا لها من فكرة سيئة. إذا أراد الجمهوريون أن يظلوا في حزب الأقلية إلى الأبد، فليمضيوا قدما ويؤيدوا ذلك. الجمهوريون أغبياء للغاية. إذا أرادوا أن يذهبوا إلى العمال ويقولوا: “تهانينا، لقد دفعت هذا طوال حياتك – ضرائب الرواتب الخاصة بك – والآن سنأخذ جزءًا منها منك، وسنجعلك تعمل حتى لفترة أطول مما قلنا مسبقًا، أعتقد أن هذا هو أغبى شيء سمعته على الإطلاق.”

وحظيت دعوات الجمهوريين لإصلاح الضمان الاجتماعي باهتمام جديد عندما أصدرت لجنة الدراسة الجمهورية بمجلس النواب (RSC)، والتي تضم أكثر من 170 مشرعًا من الحزب الجمهوري، خطة ميزانية هذا الأسبوع تدعو إلى “تعديلات متواضعة على سن التقاعد للمتقاعدين المستقبليين لمراعاة الزيادات في سن التقاعد. ومتوسط العمر المتوقع.”

واقترح المدافعون عن رفع سن التقاعد للضمان الاجتماعي في الماضي رفعه من 67 إلى 69، على الرغم من أن اللجنة لم تذكر أرقامًا محددة.

انقسام داخلى فى الحزب الجمهورى الأمريكى حول رفع سن التقاعد بعام الانتخابات

مصدر الخبر