التخطي إلى المحتوى

انسحاب وضرب وتدخل قضائي.. الدوري التركي يعيش 7 أيام مأسوية

لم تمر سوى ساعات قليلة على استئناف منافسات الدوري التركي وتحدث أزمة جديدة قد تؤدي إلى قرار حاسم، حيث قرر لاعبو فريق إسطنبول الانسحاب من مباراة طرابزون بسبب الاعتراض على قرار الحكم بشأن لعبة. .

قرر فريق إسطنبول الانسحاب من مباراة طرابزون في المباراة التي ينظمها ملعب إسنيورت نجمي كادي أوغلو، ضمن مباريات الجولة الـ17 من الدوري التركي، بسبب عدم إشارة حكم المباراة إلى ركلة الجزاء.

ماذا حدث

وسجل طرابزون هدف المباراة الأول في الدقيقة 11، عن طريق محمود حسن تريزيجيه بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، قبل أن يتعادل ساريكايا لإسطنبول في الدقيقة 39 من الشوط الأول.

وفي الدقيقة 68، أحرز طرابزون الهدف الثاني عن طريق أونواتشو، لكن قبل الهدف اعترض لاعبو إسطنبول بشدة على حكم المباراة بعد رفضه احتساب ركلة جزاء صحيحة -كما طلبوا-، وقرروا انسحاب المباراة لتنطلق عند الدقيقة 73. دقائق.

الدوري التركي يعيش 7 أيام مأساوية

وهذه ليست المرة الأولى التي يرفض فيها قرارات حكم المباراة الذي أصبح أضعف عضو في المنظومة الرياضية التركية اليوم، خاصة بعد حادثة ضرب خليل أوموت ميلر لحكم المباراة بين أنقرة كوكوكو وريزسبور في الدوري التركي. أقيمت الجولة الـ15 من البطولة الأسبوع الماضي.

وفي 12 ديسمبر الماضي، التقى فريق أنقرة كوكو مع ريزي سبور في البطولة، وانتهت هذه المباراة بأحداث مؤسفة للغاية، حيث تلقى خليل أوموت ميلر لكمة قوية في وجهه من رئيس نادي أنقرة كوكو، فاروق كودجا، الذي دخل الملعب ليضرب يعارضها بشدة. قراراتك.

ثم ألقت السلطات القضائية القبض على فاروق كودجا بتهمة الاعتداء على ميلير نهاية المباراة.

الأمر الذي دفع مسؤولي الدوري التركي إلى مقاطعة المنافسة واستئنافها بعد أسبوع من توقفها.

من جانبه، نشر الاتحاد التركي لكرة القدم بيانا أدان فيه تصرفات رئيس النادي: “التصريحات غير المسؤولة لرؤساء الأندية والمديرين الفنيين والمدربين والمعلقين التلفزيونيين ضد الحكام مهدت لهذا الهجوم”.

وأضاف: “سيتم معاقبة النادي المسؤول ورئيسه ومديريه وجميع المجرمين الذين اعتدوا على ميلر بأشد العقوبات. وبموجب قرار مجلس إدارة الاتحاد التركي لكرة القدم، تم تأجيل المنافسات في جميع الدوريات”. إلى أجل غير مسمى”.

بدوره، رفض جياني إنفانتينو هذه التصرفات وكتب عبر حسابه على إنستغرام: “لا يوجد مكان على الإطلاق للعنف في كرة القدم، سواء داخل الملعب أو خارجه”.

وأضاف: “هذه الأحداث غير مقبولة على الإطلاق وليس لها مكان في رياضتنا أو مجتمعنا. بدون حكام المباريات لن تكون هناك كرة قدم”.

انسحاب وضرب وتدخل قضائي.. الدوري التركي يعيش 7 أيام مأسوية

مصدر الخبر

مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة مباراة