التخطي إلى المحتوى

انتشار مخدر فرنكنشتاين يحول البشر إلى زومبى أقوى 1000 مرة من المورفين بأمريكا

انتشار مخدر فرنكنشتاين يحول البشر إلى زومبى أقوى 1000 مرة من المورفين بأمريكا

انتشار مخدر فرنكنشتاين يحول البشر إلى زومبى أقوى 1000 مرة من المورفين بأمريكا
تفشى المواد الافيونية الصناعية تحول البشر الى زومبى

حذرت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية من أن عقار “فرانكنشتاين” الذى ينتجه بعض التجار غير الشرعيين أقوى 1000 مرة من المورفين، يسبب المخدر فى جعل الشخص يتصرف وكأنه زومبى فى مشاهد مرعبة والتى تجتاح مدن أمريكية دمرتها المواد الأفيونية.

يرقدون فى الارض بجانب اكوام القمامة
يرقدون فى الأرض بجانب أكوام القمامة

وقالت الصحيفة، إنه من الممكن أن تصل مشاهد “أرض الزومبى” المرعبة التى ابتليت بها المدن الأمريكية إلى بريطانيا قريبًا عندما تبدأ المواد الأفيونية “فرانكنشتاين” التى تنتجها التجارغير الشروعيين فى إغراق الشوارع فى الولايات المتحدة.

 

وأكد ميك فليمنج، 58 عاما، الذي يدير أحد الكنائس، إنه يشهد بالفعل زيادة في الوفيات المرتبطة بالنيتازين، تشبه المواد الأفيونية الاصطناعية فائقة القوة الفنتانيل، الذي اجتاح أجزاء من الولايات المتحدة، مما أدى إلى انتشار المدمنين في الشوارع أو الترنح في ضباب مخدر في مدن مثل نيويورك، وساكرامنتو، وفيلادلفيا، وبورتلاند ، لكن النيتازين، الذي يتم تصنيعه في مختبرات غير مشروعة، ويتم تهريبه إلى أوروبا عبر طرق إجرامية راسخة، أقوى بكثير، تشير الدراسات إلى أنها أقوى بما يصل إلى 40 مرة من الفنتانيل وأقوى بـ 1000 مرة من المورفين.

اقراص المخدر
اقراص المخدر

وأضافت الصحيفة، إنه غالبًا ما يتم خلط النيتازين مع مواد أخرى غير مشروعة مثل الهيروين لتوفير دفعة أقوى للمستخدمين، كما يسمح مزجها بهذه الطريقة للتجار بتوسيع إمداداتهم وجذب المستخدمين بسهولة أكبر.

 

وقال فليمنج إن مؤسسته الخيرية شهدت بالفعل 8 حالات وفاة مرتبطة بالمواد الأفيونية في عام 2024، وعلى سبيل المقارنة، فإنها عادة ما تشهد 3 حالات وفاة في اى عام عادي، وألقى باللوم على النيتازين، مضيفا، اننا نرى متعاطي المخدرات يتناولون جرعات زائدة ويموتون، يُباع النيتازين أحيانًا أيضًا على شكل أقراص أوكسيكودون أو مساحيق زاناكس، وقد تم بالفعل ربط استخدام النيتازين بما لا يقل عن 54 حالة وفاة في المملكة المتحدة خلال الأشهر الستة الماضية، مما أثار تحذيرًا عبر هيئة الخدمات الصحية الوطنية .


وقالت الصحيفة، إن هناك مخاوف من أن يكون العدد الإجمالي أعلى مع وجود عشرات الوفيات في انتظار مزيد من التحليل السمي.


وفي الشهر الماضي، صنف الوزراء 14 نوعًا من مادة النيتازين على أنها مخدرات من الدرجة الأولى، مما يضعها على نفس مستوى الكوكايين والإكستاسي.

المخدر على كل لون
المخدرعلى كل لون

وأوضحت الصحيفة، إنه تم تطوير النيتازين في الأصل في الخمسينيات من قبل شركة أدوية سويسرية تحاول إنتاج مسكنات جديدة للألم، لكنهم لم يصلوا إلى السوق أبدًا بسبب احتمالية تعرض الناس لجرعات زائدة، لقد أُطلق عليها اسم المواد الأفيونية “فرانكنشتاين” لأنها قوية جدًا.

شخص  اشبه بالزومبى غير قادر على المشى
شخص اشبه بالزومبى غير قادر على المشى

لقد أدت الأزمة التي تعيشها أمريكا مع المواد الأفيونية الاصطناعية إلى ظهور مشاهد كابوسية في عالم الزومبي، حيث يترنح المدمنون أو يرقدون منهارين وسط الضباب الناجم عن الفنتانيل في الشوارع المفتوحة، يجلس المستخدمون، أو يقفون، منقسمين إلى نصفين في شارع مليء بالإبر، ويتعاطون المخدرات في الأماكن العامة بينما تتجمع مجتمعات المدمنين معًا في أكواخ من الصفيح.

 

وفي ذروة الأزمة، أعلنت بعض المدن الأمريكية أنها  نفدت المساحة في المشارح بسبب تكرار تناول جرعات زائدة، تم اكتشاف النيتازين لأول مرة في المملكة المتحدة من خلال عينة من المسحوق الأبيض الموجود في الجزء الخلفي من سيارة أجرة في ويكفيلد في أبريل 2021.


تتوفر في شكل مسحوق وأقراص وسائلة، ويمكن حقنها أو ابتلاعها أو وضعها تحت اللسان أو استنشاقها أو تدخينها، وقد تم العثور عليها منذ ذلك الحين فيما اعتقد المستخدمون أنها إصدارات السوق السوداء من عقار الديازيبام المضاد للقلق وحتى سائل القنب.


يثير النيتازين مشاعر تخفيف الألم والنشوة والاسترخاء والنعاس، ولكنها يمكن أن تؤدي أيضًا إلى الهلوسة وعدم انتظام ضربات القلب والغثيان.

 

المخدر
المخدر

تحاكي الأدوية تأثيرات المواد الأفيونية الطبيعية – مثل المورفين – وغالبًا ما يتم دمجها مع هذه الأدوية، مما يؤدي إلى خلق كوكتيل قاتل.

وتعتقد الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة أن النيتازين يتم إنتاجه في كثير من الأحيان في مختبرات غير مشروعة، ثم تدخل الإمدادات إلى بريطانيا عن طريق “البريد”.


في يوليو، أصدر مكتب تحسين الصح  (OHID)  تنبيهًا وطنيًا لسلامة المرضى فيما يتعلق بالنيتازين بعد ارتفاع الجرعات الزائدة.


وقال مكتب تحسين الصحة  OHID أن الاختبارات تشير إلى أن النيتازين هو “السبب الشائع” وراء الارتفاع، نظرًا لأن المادة غالبًا ما يتم إخفاءها كشيء آخر، فلا يوجد حاليًا سوى القليل من البيانات حول الانتشار الحقيقي للنيتازين في المملكة المتحدة.

 

لكن في أكتوبر، عثرت الشرطة، في “مصنع متطور”، على ما يقرب من 150 ألف قرص نيتازين، وهي أكبر كمية يتم استردادها على الإطلاق من المواد الأفيونية الاصطناعية، وتم القبض على 11 شخصا، ويشير مكتب تحسين الصحة  OHID إلى أن النالوكسون – وهو الترياق لجرعات زائدة من المواد الأفيونية – يعمل ضد النيتازين، ولكن يجب أن يتم إعطاؤه “بسرعة” لأن الدواء من المرجح أن يؤدي إلى توقف التنفس لأنه قوي للغاية.

 

تشير الأبحاث إلى أن المرضى الذين يتناولون الكثير من النيتازين يحتاجون عادة إلى جرعتين من النالوكسون للتعافي، مقارنة بمستخدمي الفنتانيل الذين يحتاجون إلى جرعة واحدة فقط، ويدعو فليمنج إلى توفير المزيد من الأماكن التي يتوافر فيها النالوكسون لمساعدة متعاطي المخدرات على النجاة من جرعة زائدة محتملة.

انتشار مخدر فرنكنشتاين يحول البشر إلى زومبى أقوى 1000 مرة من المورفين بأمريكا

مصدر الخبر